مؤشرات سلبية تلوح في الأفق عن سنة 2014

10 يناير 2014 - 20:31

 فالتقديرات الحكومية، التي كانت تتوقع محصولا فلاحيا لهذه السنة يفوق 70 مليون قنطار من الحبوب، تبدو اليوم بعيدة جدا عن الواقع. الشيء نفسه بالنسبة إلى توقع أسعار النفط في حدود 105 دولارات للبرميل، فالتطورات السياسية غير السارة في ليبيا والعراق ونيجيريا، علاوة على إيران وسوريا، لا تساعد على رؤية برميل النفط يستقر عند سعر 105 دولارات.

وإذا أضفنا كل هذه الأرقام السلبية إلى تخفيض معدل الاستثمار العمومي، الذي نزل هذه السنة بـ17 في المائة، فإن سنة 2014 قد تكون أصعب من سنة 2012، حيث قفز العجز إلى حوالي 8%، ولم يتعد النمو 2.2%.

 
شارك المقال

شارك برأيك