أزنار يحكي تفاصيل علاقته المعقدة مع الحسن الثاني ومحمد السادس

12 يناير 2014 - 12:01

خلال سنة 1996 يقوم أزنار بأول زيارة رسمية له خارج إسبانيا، “وكما جرت التقاليد فإن أول زيارة قررت أن تكون إلى المغرب”، الزيارة كانت حسب أزنار من أجل التأكيد على أن  “السياسة الخارجية الإسبانية لن تتغير٫ ومن أجل التأكيد على المصالح المتبادلة٫ وأيضا من أجل من إزالة التخوفات والشكوك التي كانت لدى المغرب حول الحكومة الجديد التي تنتمي إلى اليمين المحافظ”، وللتأكيد على أن تدبير العلاقة مع المغرب لم تكن بالأمر الهين بالنسبة له٫ يقول أزنار “كنت أريد الحفاظ على علاقات جيدة مع لكن هذا الأمر لم يكن سهلا”.

وعن علاقته بالملك الراحل الحسن الثاني الذي يصفه أزنار بأنه “رجل بخبرة كبيرة في الحكم وعنيد لأنه استطاع التغلب على الكثير من محاولات التخلص منه، حين تدعو الضرورة فإنه لا يتورع عن التخلص من أقرب الناس إليه وأكثرهم وفاء له”، كما أن الملك الحسن الثاني كان يريد الحفاظ على علاقة مباشرة مع نظيره الإسباني خوان كارلوس، لكن أزنار كان ينظر إلى هذا الأمر على “أنه خلل في العلاقات الثنائية بين البلدين”.

وخلال أول زيارة إلى المغرب سنة 1996 يقول أزنار بأنه حظي “باستقبال كبير وقوبلت بحفاوة وود كبيرين”، لكن هذه الذكرى الجميلة عن الزيارة الطويلة لن يعمر طويلا، فخلال زيارته الثانية إلى المغرب سنة 1998 كان اللقاء مع الحسن الثاني “جد صعب”، فخلال الحديث عن مستعمرتي سبتة ومليلية قام الحسن الثاني باستعمال كلمة حرب وبأنه لن يخوض الحرب من أجل استرجعهما فكان جواب أزنار “بأن قراركم صائب لأن المغرب إذا قرر خوض حرب ضد إسبانيا فإنه سيخرج منها خاسرا”، وبعد عشر دقائق من الصمت كان جواب الحسن الثاني بأن اللقاء قد انتهى، لكن أزنار أجابه بأن هناك العديد من الملفات المهمة التي يجب مناقشتها “وانتهينا بالحديث عن الأورو”.

العلاقة مع ولي العهد آنذاك محمد السادس كانت هي الأخرى معقدة فخلال زيارته إلى إسبانيا سنة 1997، “قررت بأن أقدم لولي غذاء أخذا بعين الاعتبار جميع الطقوس البروتوكولية”، لكن المحادثة “لم تكن سهلة”، يقول أزنار، ذلك أن ولي العهد كان منشغلا بالوضعية المستقبلية الجديدة للصحراء بعد ظهور “مخطط بيكر”، حيث طالب محمد السادس من أزنار بأن تتخلى إسبانيا عن موقفها المحايد من قضية الصحراء، “لكنني فسرت له بأن إسبانيا لن تغير من موقفها” يقول أزنار.

وخلال نفس اللقاء قام ولي العهد بانتقاد رفض أزنار الحديث حول مستعمرتي سبتة ومليلية، “وردي لم يعجب ولي العهد بطبيعة الحال، وخلال وفاة الملك الحسن الثاني حضر كل من أزنار والملك خوان كارلوس للجنازة، وقابلا الملك الجديد محمد السادس وخلال هذا اللقاء قال خوان كارلوس لمحمد السادس “الحسن الثاني كان كأخ أكبر بالنسبة لي”، فكان جواب الملك محمد السادس “إذن منذ الآن أنا أخوك الأكبر”، لكن أزنار كان له رأي مغاير حيث قال بأنه “كل من ينظر إلى السياسة الخارجية المغربية يعلم أن الأخ الأكبر للملك محمد السادس هو الرئيس الفرنسي جاك شيراك”.

أزنار يمضي في الحديث عن الأخطاء المغربية في تعاملها مع إسبانيا  “حيث شهدت العلاقات المغربية الإسبانية تدهورا خطيرا “من خلال عدم تجديد اتفاقية الصيد مع إسبانيا سنة 1995 هذا القرار جاء بإيعاز من الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي كان يدعم ضغط المغرب على إسبانيا في ملف سبتة ومليلية”، كما تحدث أزنار عن أزمة جزيرة ليلى التي قال عنها بأنها “خطأ استراتيجيا مغربيا٫ وكانت أيضا بدعم من الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي كان مساندا قويا للمغرب كما أن الملك المغربي تأثر ببعض الأصوات في الإعلام الإسباني التي كانت تدعو إلى التصعيد”.

أزنار أقر بأنه من أعطى الأوامر من أجل تدخل القوات البحرية الإسبانية وطرد رجال الدرك المغاربة من جزيرة ليلى  على الرغم من معارضة رئيس أركان الجيش الإسباني لهذا القرار.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي