الزياني : هذا كل شيء عن الشقة التي منحني إياها شباط

12 يناير 2014 - 22:50

وبعد انتشار خبر يؤكد أن شباط لم يقتن أية شقة للزياني، لا على حسابه ولا على حساب الحزب، وكون الأمر يتعلق بعقد كراء لمدة سنتين مدفوعة الأجر، اتصلت «اليوم24» بالزياني التي أوضحت أنه قد وقع «خلط»، مؤكدة أنها لم تتملك أية شقة وأن كل ما في الأمر أنها حصلت عليها بصفة مكترية وأن أمين عام الاستقلال قد دفع أجرة الكراء لمدة عامين.

الزياني قالت، في اتصال بـ»اليوم24»، «شباط دار فيا غير الخير وأنا أشكره على ما فعله من أجلي، ولكن للتوضيح فإن الأمر لا يتعلق بشقة مملوكة، كما نشرت بعض وسائل الإعلام، إنما بكراء لمدة سنتين». 

وأوضحت الزياني أن استقلاليين اتصلوا بها قبل فترة وأخبروها أنهم بصدد البحث عن «ساروت» من أجلها، على أن يتكفل الحزب بثمنه وأجرة الكراء، وتلقت لاحقا اتصالا يشير إلى أنهم لم يجدوا ما يبحثون عنه ليستقروا على اكتراء شقة لها لمدة عامين. وأضافت الزياني أن أمين عام الحزب وعدها بأداء أجرة عامين إضافيين، في حال انقضاء العامين الأولين.

وبالنسبة لاستغلال الحزب للحدث في الدعاية السياسية له وتعمده إبقاء «صفة المنحة» مبهمة قالت الزياني «الصراحة أنهم فاجؤوني بالتقاط الصور ونشر الخبر ولكن هذا لا ينفي أنني أثمن مبادرتهم وأشكرهم عليها… الله يجازيهم بالخير». صفية الزياني اغتنمت الفرصة لتوجه الشكر للملك محمد السادس حيث قالت «أشكر جلالة الملك محمد السادس الذي كرمني بأجر شهري استثنائي»، حيث أوضحت أنها وجهت رسالة للديوان الملكي منذ حوالي ستة أشهر وتلقت ردا في نفس الأسبوع واستفادت حينها من أجر شهري ساعدها كثيرا على تجاوز محنتها. 

يذكر أن الزياني لم تنتقل بعد للشقة المذكورة لأنها لم تتمكن من تأثيثها، وهي تقيم منذ حوالي أربعة أشهر رفقة ابنتها بعدما تركت «الفندق» الذي كانت تقيم فيه لمدة سبع سنوات، بعد وفاة ابنها الذي عانى لسنوات مع المرض، حيث قامت حينها الزياني ببيع كل ما تملك بما في ذلك «ساروت» البيت الذي كانت تقيم فيه لتتمكن من تحمل تكاليف علاجه.   

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي