العدل والإحسان: هذه شروطنا للدخول في أي حوار سياسي

13 يناير 2014 - 14:53

ويقول عبد الواحد المتوكل خلال الكلمة التي ألقاها في الدورة 17 للمجلس القطري للدائرة السياسية لجماعة العدل واﻹحسان بأن الحوار يقتضي العديد من الشروط من بينها، الإيمان بجدواه، “ونحن ما فتئنا نؤكد اقتناعنا الراسخ بضرورته. وقد دعونا إلى ذلك عدة مرات، وألحَحْنا عليه أكثر من مناسبة. لكن الاقتناع لا يعني الانسلاخ عن ذاتنا والاستجداء. فهذا مرفوض ولن يكون منا أبدا بإذن الله”.

كما أن عبد الواحد المتوكل يرى بأن الحوار يقتضي الثقة المتبادلة “والكف عن اتهام النيات، فما أكثر ما نسمع أن الإسلاميين يريدون أن يستعملوا الديمقراطية سلما للوصول إلى الحكم وبعدها يكسرون السلم إلى الأبد، ويرددون بغير قليل من الازدراء القولة الشهيرة: لكل راشد صوت واحد ومرة واحدة. One man, one vote, one time فهذا الشك أو التوجس لا يمكن أن يثمر أرضية صلبة يمكن الانطلاق منها والبناء عليها”.

أما الشرط الثالث الذي يضعه رئيس الدائرة السياسية للجماعة فهو البحث عن المشترك بين جميع الفرقاء السياسيين “وهو في تقديرنا واسع، والتأكيد عليه بدل التنقيب عن المختلف فيه وإثارة المعارك حوله”.

كما دعى عبد الواحد المتوكل إلى ضرورة التحلي بحسن الإصغاء لما عند الآخر، “فربما نكتشف أن هناك جدرانا سميكة بناها سوء الفهم أو سوء الظن أو هما معا”.قبل أن يؤكد على قناعة الجماعة بأن ” أصل البلاء هو الفساد والاستبداد، وأن الخروج الآمن من النفق المظلم هو التطبيق السليم للآليات الديمقراطية”.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي