مديونية المكتب الوطني للماء والكهرباء بلغت 20 مليار درهم

16 يناير 2014 - 16:35

والسبب في ارتفاع حجم المديونية إلى هذا الحجم هو أن "المكتب قام باستثمارات ثقيلة ووازنة خلال السنوات الأخيرة من أجل تحقيق أهداف أساسية تهم الحياة اليومية للمواطن من أجل وصول الماء والكهرباء إلى الساكنة القروية"، هذا الرقم سيتضاعف خلال السنوات المقبلة في حالة إذا لم تتخذ الحكومة أي إجراءات٫ وهذا ما أعلن الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة محمد الوفا الذي قال بأن "المكتب يسير في طريق مسدود في حالة عدم اتخاذ إجراءات لإصلاح هذا الوضع".

وكما أعلن الوفا فإنه لا بديل عن إنجاز "عقد برنامج" فقد أكد مصطفى الخلفي على نفس الأمر٫ وقال بأن الحكومة تشتغل من أجل وضع عقد برنامج خاص لدعم الدولة للمكتب والتمكن من احتواء التداعيات المالية المرتبطة بتفاقم الديون على المكتب٫ وكذلك من أجل دعم استثماراته، بعد أن صادق المجلس الإداري للمكتب على الحسابات المالية الخاصة بهذه السنة.

ويبلغ حجم الدعم المالي الذي تقدمه الدولة للمكتب الوطني للماء والكهرباء من أجل شراء الفيول حوالي 9 مليار درهم سنويا، الخلفي قال بأن "المهم بالنسبة للحكومة أن يبقى المكتب قادر على أداء مهامه المرتبطة بالخدمة العمومية"، غير أن وزير الاتصال رفض تحديد سقف زمني من أجل الإعلان عن برنامج إصلاح المكتب خاصة وأن الوزير محمد الوفا كان قد أعلن على أن تفاصيل العقد البرنامج سيتم الإعلان عنه خلال هذا الأسبوع.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي