الأمين العام لحزب العهد يتعرض على عقد مؤتمر للحزب من طرف "غرباء" ليست لهم صفة

01 أغسطس 2022 - 21:30

أعلن الأمين العام لحزب العهد الديمقراطي العراقي نضال (رئيس اللجنة المركزية سابقا ) تعرضه على  عقد مؤتمر استثنائي للحزب بالناظور من طرف أشخاص لا علاقة لهم بالحزب.
وجاء في بيان للأمين العام أنه بلغ إلى علم رئاسة اللجنة المركزية لحزب العهد الديمقراطي أن هناك دعوة إلى عقد مؤتمر استثنائي من طرف أحد الأعضاء المستقيلين من الحزب وذلك عن طريق مكتبه السياسي بتاريخ 2022/07/29 بفندق النخيل بالناظور، علما أن القانون الأساسي للحزب ينظم مسطرة عقد أي مؤتمر استثنائي وذلك بدعوة من رئيس اللجنة المركزية وأعضائها وليس من طرف مكتبه السياسي. وأضاف أنه “بحكم المسؤولية الملقاة على عاتقنا سواء كرئيس للجنة المركزية حسب المؤتمر الوطني السابق أو كأمين عام للحزب حسب المؤتمر الاستثنائي الأخير، نعلن أننا نتعرض كليا على أي دعوة لمؤتمر استثنائي يقوم به أشخاص لا ينتمون للحزب وبطريقة غير قانونية”.

وحسب العراقي فقد سبق للمعني بالأمر عبد المنعم الفتاحي المستقيل من حزب العهد الديمقراطي أن طلب منه أن يمنحه تزكية في الموضوع قصد الترحال لحزب الاستقلال للترشح باسمه وهو الأمر الذي رفضه لكون الترحال السياسي أو إنجاز مؤتمر من أجل تلبية غطاء حزب سياسي آخر، أمر لا يدخل ضمن أهداف حزب العهد الديمقراطي الذي أسس لتحقيق أهداف أخرى لا علاقة لها بهاته الأهداف الشخصية.

وعليه وتنويرا للرأي العام يقول العراقي ولتحميل لكل واحد أحد للمسؤولية القانونية المترتبة عن هاته الأفعال، فإنه يدعو الجميع إلى الاحتكام للقانون وأن طلب عقد مؤتمر استثنائي لا ينبغي أن يكون إلا ممن له الصفة وبالطريقة القانونية ولا يتعين الحضور إلا لمن له الصفة كذلك. وقال إن الجهة التي دعت إلى المؤتمر الاستثنائي ليست لها الصفة القانونية وغير مخولة لذلك.

وكانت المحكمة الابتدائية بسلا قضت في يونيو ببطلان مؤتمر استثنائي لحزب العهد انتخب غزلان ورشيش، أمينة عامة للحزب. ويأتي الحكم بعد طعن الوكالة القضائية باسم وزارة الداخلية، وكذا طعن نضال العراقي، المسؤول حاليا في الحزب في المؤتمر الاستثنائي الذي عقد في12 دجنبر 2021.

وعاش حزب العهد حالة من الارتباك منذ استقالة مثيرة للجدل لأمينه العام عبد المنعم الفتاحي وترشحه باسم حزب الاستقلال في دائرة الدريوش في انتخابات شتنبر 2021  وفوزه بمقعد برلماني قبل أن تسقطه المحكمة الدستورية.

الأمين العام المستقيل بعد فوزه بمقعد برلماني باسم حزب الاستقلال، سعى إلى الحفاظ على قبضته على حزب العهد، من خلال تكليف عضوة وموظفة في الحزب بمهمة تمثيله في الحزب، والإيعاز لها بتنظيم مؤتمر استثنائي لتنصيبها أمينة عامة يتحكم هو فيها من بعيد.

في الوقت نفسه عقد الحزب مؤتمرا استثنائيا انتخب خلاله نضال العراقي أمينا عاما، لكن يظهر أن الأمين العام السابق المستقيل الذي غادر إلى حزب الاستقلال يسعى للعودة للسيطرة على الحزب بعدما أسقطته المحكمة الدستورية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.