الأمريكية جنيفر غراوت: هذا سر عشقي للمغرب ولهذا أخفيت اعتناقي الإسلام

19 يناير 2014 - 09:32
مشيرة إلى كونها ستقوم عما قريب بإعلان إسلامها بشكل رسمي على يد إمام مسجد. وأشارت غراوت إلى أن تكتمها على اعتناقها الإسلام يعود لعدة أسباب أولها أن مسالة الإيمان والعلاقة بالله تخص الفرد لوحده، إلى جانب أنها كانت تخشى ردة فعل العائلة والأصدقاء لحساسية الموضوع. وعن سر عشقها للمغرب الذي تقيم فيه منذ سنتين تعلمت خلالها اللغة الأمازيغية والتقت خلالها بخطيبها قالت، لموقع «العربية نت»: «سر عشقي للمغرب يعود إلى العلاقات التي نسجتها مع مجموعة من المغاربة الذين تعرفت إليهم بكندا حين كنت أتابع دراستي بمونتريال».
وتقول جنيفر إن زيارتها الأولى للمغرب قضتها كسائحة، وفي ما بعد وجدت في ساحة مراكش الشهيرة مكانا لها لتقديم عروضها الفنية الغنائية إلى جانب الحكواتيين والفنانين المغاربة، مضيفة أنها استمرت على هذه الحال مدة سنة، ولم يكن الغرض من ذلك، حسبها، الحصول على المال، وإنما كانت محاولة منها لتمثل تجربة حياة هؤلاء الناس الذين يقدمون ألوانا مختلفة من فنون الترفيه.
وقد تعرفت غراوت على خطيبها في تلك الساحة حيث كان يقدم بدوره عروضا بها وهو من ساعدها على تعلم اللغة الأمازيغية التي تتواصل بها مع عائلته مشيرة إلى عزمها فتح مدرسة بأمريكا لتعليم الغناء والرقص الأمازيغي إلى جانب الموسيقى العربية. 
 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي