لماذا تستعمل الحجارة في مواجهة وزراء المغرب عوض الطماطم والبيض ؟

23 يناير 2014 - 02:14

وحاول  الضيفان كل من قناعته أن يقوم بالإجابة على هذا السؤال المعلق حتى آخر الحلقة بدون جواب شافي ، فالعزاوي ركزت على جانب الاستقرار في المغرب والمكتسبات الدستورية ،واعتبرت ما حدث لكل الوزراء من رشق للحجارة وتهجم بالكلام النابي لا يعدو أن يكون نشازا ولا غير، وأن ما حدث يمثل مرتكبه فقط ، والمغرب في نظرها على السكة الصحيحة ومتشبث بالنظام الملكي والإصلاحات الدستورية الأخيرة أعطت الكثير من الصلاحيات لرئيس الحكومة  .

و ركز عزيز حمودان عن حزب النهج  الديمقراطي على أن العنف ليس هو  الذي صدر ضد الورزاء، ولكن العنف الحقيقي  هو صادر مما سماه ” بالنظام المخزني ” وما يحدث للمسؤولين هو نتيجة حتمية للسياسة الحكومية من غضب الشارع عليها جراء الزيادات المتتالية وقمع الحريات النقابية والوقفات السلمية والتي كان أغلبها يفرق ب” الهراوات “، و ما يواجه به احتجاج الفقراء بكل طرق سلمية وحضارية من قمع، ويواجه بالعنف في زمن يرفض فيه الشارع المغربي الاضطهاد ،  و  هذه الجماهير ترفض  أن  تعيش في جو لا يحترمها .

وبقيت اسئلة أخرى بدون جواب وخاصة وأن ” النهجاوي ” اخترق الخطوط الحمراء وحمل جزء مما يقع للملك ، وهو ما جعل عزاوي تحاول موازنة مداخلاتها وعدم الانسياق وراء ه،  لتبقى أسئلة معد البرنامج  بدون جواب من قبيل :هل فقد الرجل السياسي الكاريزما اللائقة به ؟مارأيكم في من يعتبر ممارس السياسة في المغرب  ذئب ماكر 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي