عين على الصحافة: الوزراء ممنوعون من الجمع بين الوزارة والتجارة

24 يناير 2014 - 11:27

فحسب يومية أخبار اليوم قامت فرق الأغلبية بتوسيع مقترحات حالات التنافي بين شغل منصب وزاري وتحمل مسؤوليات أخرى، لتشمل ليس فقط العضوية في أحد مجلسي البرلمان، ومنصب مسؤول عن مؤسسة عمومية أو مقاولة عمومية اللذين وردا في النص الأصلي٫ الذي جاءت به الحكومة، لتضم لائحة طويلة من الممنوعات تشمل الجمع بين الوزارة والعضوية في المحكمة الدستورية أو في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وكذا رئاسة جماعة ترابية أو رئاسة مجلس مقاطعة أو رئاسة غرفة مهنية٫ كما تنص التعديلات على أنه "يتعين على أعضاء الحكومة أن يوقفوا طوال مدة مزاولة مهامهم كل نشاط مهني أو اقتصادي في القطاع الخاص".

تعيينات الولاة والعمال الجديدة مازالت تثير الكثير من الجدل، حيث كشفت يومية أخبار اليوم المغربية أن مصطفى الهبطي الذي تم تعيينه عاملا في وزارة الداخلية، يجر وراءه ملفا ثقيلا من سوء التسيير في طنجة، رصده المجلس الأعلى للحسابات سنة 2009، اليومية قالت بأن المثير في هذا الملف هو أن مجلس الحسابات كشف بتفصيل اختلالات في تدبير شركة "أمانديس" في طنجة، أشار فيها تحديدا إلى صفة الهبطي كرئيس لمصلحة المراقبة المالي، وكشف كيف استفادت شركة تملكها زوجته من صفقات "أمانديس"، خاصة بعد مغادرته إلى مراكش حيث عين مديرا لوكالة توزيع الماء والكهرباء.

أما يومية المساء فقد تحدثت عن تقرير وضع على مكتب وزير الداخلية٫ قد يورط عددا من البرلمانيين والمسؤولين الكبار، هذا التقرير كشف عن اختلالات كبرى بملايين الدراهم في المشروع الملكي لتقليص الفوارق الإجتماعية وخدمة الفئات محدودة الدخل بعمالة الخميسات، اليومية قالت بأن التقرير أعدته لجنة تفتيش بوزارة الداخلية أماط اللثام عن اختلالات بالجملة في مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وبأن التقرير رصد مجموعة من الاختلالات بمبالغ مالية ضخمة وصرف مئات الملايين في غير محلها خلال الفترة الممتدة بين 2006 و2010، كما أن التقرير كشف عن تورط برلمانيين اثنين من المعارضة والأغلبية ومسؤول في عمالة الخميسات.

نفس اليومية قالت بأن مصطفى الرميد وزير العدل والحريات، تدخل بصفته رئيسا للنيابة العامة، أمر بفتح تحقيق من طرف عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، عقب تصريحات مفجر ملف عقار عين الذئاب، جيرار بينيطاح، والذي يعتبر في الوقت نفسه متهما بخيانة الأمانة والتزوير، والذي صرح أنه اتفق مع جهات نافذة بالرباط من أجل منحها 25 في المائة من مجموع تركة أملاك صاحب فيلا عين الذئاب وعدد من عقارات جورج بريسو، في حال ربحه للقضية والحكم لصالحه.

من جهتها نقلت صحيفة الناس تصريحات عن عبد اللطيف وهبي عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة ٫يوضح فيها أسباب استقالته من رئاسة الفريق النيابي للحزب، وقال وهبي بأنه قدم استقالته عندما أحس بأنه لا يلقى الدعم الكافي من الأمين العام للحزب مصطفى الباكوري مضيفا بأن الأخير شخصية غامضة، كما لاحظ بأن هناك رغبة في تغيير رئاسة الفريق النيابي للحزب، كما تحدث وهبي عن العلاقة التي تجمع بين المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة وإلياس العماري وقال بأن "إلياس كان صديقا للهمة، هل مازال كذلك؟ سؤال لا علم لي بجوابه".

الجزائر طرف أساسي في النزاع حول الصحراء، هذا ما أكدته يومية الصباح التي قالت بأن المبعوث الأممي كريستوفر روس بعث برسالة صريحة إلى الجزائر تفند ادعاء الأخيرة الحياد، حيث أصر المبعوث الأممي على أن تكون الجزائر أولى محطات جولته التي بدأها مستهل الأسبوع الجاري إلى المنطقة، وكان وزير الشؤون الخارجية الجزائري في استقبال الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء.

يبدو أن حزب التقدم والاشتراكية أحد الأقطاب المكونة للحكومة غير راض على قرار الحكومة رفع الدعم عن المحروقات، حيث قالت يومية الأخبار بأن أعضاء الديوان السياسي للحزب انتقدوا هذا القرار ووصفوه بأنه "انفرادي وتم دون مراعاة اتخاذ إجراءات موازية لدعم القدرة الشرائية للمواطنين"، كما طالب أعضاء الديوان بضرورة تسريع وتيرة إنجاز الإصلاحات، ومباشرة الأوراش الكبرى ذات الصلة بتنزيل الدستور على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

 
شارك المقال

شارك برأيك