مطالب برلمانية موريتانية باعتذار الريسوني عن وصفه موريتانيا ب"الغلطة التاريخية"

16 أغسطس 2022 - 14:00

طالبت رئيسة الفريق البرلماني للصداقة الموريتانية المغربية، زينب التقي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني، بتقديم اعتذار  عن تصريحاته التي وصفها بيان صادر عن ذات الفريق البرلمان بــ”الموغلة في الإساءة لبلدنا وخارجة عن سياق الإحترام وتوطيد العلاقات بين البلدين شعبيا ورسميا”.

التصريحات المَذكورة،التي اعتبر فيها الريسوني، أن وجود موريتانيا “يشكل غلطا”، معتبرا أن المغرب يجب أن يعود كما كان قبل الغزو الأوروبي، يرى الفريق البرلماني المذكور أنها “تتنكر لأبسط قيم الأخوة و الجوار و ابجديات الدبلوماسية و خطاب المهابة والوقار الذي يجمع و لا يفرق وينتظر من أمثاله”.

يذكر أن تصريحات الريسوني تعيد شريط الأزمة الديبلوماسية بين المغرب وموريتانيا التي تسببت فيها تصريحات الأمين العام السابق لحزب الاستقلال حميد شباط، التي أدلى بها نهاية  2016، من كون “الانفصال الذي وقع عام 1959 خلق مشكلا للمغرب هو إنشاء دولة موريتانيا”،  قبل أن يبادر الملك محمد السادس إلى الاتصال بالرئيس الموريتاني، وبعث رئيس الحكومة حينئذ عبد الإله بنكيران لملاقاته وتجاوز الأزمة.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.