اختطــاف واغتــصاب وتشــويه فــتاة مقيمــة بــدبي

31 يناير 2014 - 22:10

 والمتهم عشيقها السابق البالغ من العمر 29 سنة، والذي أنهت علاقتها به قبل رحيلها إلى الإمارات العربية المتحدة، حيث اختطفها واحتجزها ببيت أخيه الفارغ بحي شعبي بمقاطعة المرينيين، واغتصبها وشوه وجهها بضربات سكين.

وقالت سعيدة وهي تحكي واقعة الاعتداء عليها، «تعرضت لأسوء عملية إذلال في حياتي، على يد  الشاب الذي ربطتني به علاقة غرامية لمدة 5 سنوات، قبل أن أنهيها معه لاكتشافي أنه لا يرغب في الزواج مني، وسافرت إلى الإمارات العربية للعمل هناك، وخلال عودتي إلى فاس بشكل عاجل للاطمئنان على أمي المريضة بالسكري، والتي ساءت حالتها بعد أن أصيبت بشلل نصفي، فوجئت مساء ليلة رأس السنة، وأنا عائدة من المصحة التي ترقد بها والدتي، بعشيقي السابق، كان على متن سيارة، اعترض سبيلي وأشهر سلاحا أبيضا في وجهي، واختطفني نحو بيت أخيه الفارغ، وهناك اغتصبني ومارس علي الجنس بشكل داعر، بعد أن  أفرغ قنينة من النبيذ في فمي. وفي الساعات الأولى من فجر أول أيام السنة الجديدة 2014، حملني ووضعني بساحة قريبة من مكان احتجازي وتركني هناك».

وتابعت سعيدة روايتها بانهيار تام، «تقدمت حينها بشكاية ضد الشاب، لأفاجأ يوم الأربعاء ما قبل الأخير، 21 يناير الجاري، خلال ذهابي مساء ذالك اليوم المشؤوم إلى مدرسة للحلاقة، توجد بمحاذاة فندق المرينيين الشهير بفاس، التي تلقيت بها تكويني، وحصلت منها على الديبلوم الذي مكنني من السفر والعمل بدبي، حيث اتجهت إلى المدرسة لأجل الحصول على كشف النقط الخاصة بسنة تخرجي وشهادة إدارية بغرض الإدلاء بهذه الوثائق لمشغلتي بدبي، لكنني وعلى بعد أمتار من مدرسة الحلاقة، فاجأتني يد غريبة أغلقت  فمي من الخلف وأخرى جرت خصلات شعري نحو الوراء؛ إنه مغتصبي والذي استغل سكون المكان وخلائه من المارة، قادني نحو منحدر قريب من فندق المرينيين، وأسقطني أرضا قبل أن يستل سلاحا أبيض من جيبه، وخاطبي وهو في حالة من الهستيريا، «اليوم غادي نخسر ليك زينك لي كتباهاي بيه في دبي وأمام ناس الحي»،  لينهي كلامه الناري عقب توجيهه لي لضربات بالسلاح الأبيض بأماكن مختلفة من خذي الأيمن، «دبا شوهتك.. غادي نشوف واش غادي يسمحوا ليك الإماراتيين بالرجوع إلى بلدهم بعد أن تحولت الفتاة الجميلة إلى كلوشارة «.

ظلت سعيدة تبكي وتصرخ بمكان الحادث، إلى أن سمع نواحها أحد المارة، والذي أشعر سكان الحي الذي تقطن به، «حي بنسليمان»، حيث توجهت والدماء تنزف من وجهها، إلى مقر ولاية أمن فاس، وحكت لمسؤول بمصلحة الشرطة القضائية، ما تعرضت له على يد عاشقها الغاضب. سلمت الشرطة شهادة طبية تحدد مدة العجز في 45 يوما قابلة للتمديد، لكن المعتدي عليها ما يزال حرا طليقا، تقول سعيدة، مما دفعني إلى اللجوء إلى الصحافة لاطلاع الرأي العام والمسؤولين بقضيتي، لعلهم يضعون يدهم على الشاب الذي شوه وجهي وقضى على أحلامي، بعد أن تمكنت من الإقامة بدبي والاشتغال هناك، بعد أن أغلقت جميع فرص الحياة أمامي بالمغرب، وأنا الآن المعيلة الوحيدة لإخوتي وأمي المريضة.

هذا، واتصلت « اليوم24»، بالشاب الذي تتهمه عشيقته السابقة بالاعتداء عليها وتشويه وجهها، لأجل الرد والحصول على روايته لما جرى، لكن رقمه الهاتفي والذي حصلنا عليه من قبل أحد أصدقائه، كان غير مشغل، وهو ما أكدته أحد مصادرنا، والتي كشفت بأن الشاب اختفى عن الأنظار منذ الحادث، ولم يعد يظهر بالمقهى التي يملكها بحي شعبي.

وتتخوف شقيقة سعيدة، من تداعيات المعاناة النفسية التي ترزح تحتها أختها، والتي أضحت لا تنام ولا تأكل، من جراء تشويه وجهها، حيث بات مستقبلها على كف عفريت، وتخضعها عائلتها لحراسة لصيقة خوفا من لجوئها إلى الانتحار، بسبب حالة اليأس التي أصابتها.         

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي