صحراويون ينضمون إلى اعتصام أمام مقر للأمم المتحدة بالجزائر

07 فبراير 2014 - 09:39

وكان صحراويون دخلوا في اعتصام أمام مقر المفوضية منذ صباح الثلاثاء 21 يناير الماضي؛ احتجاجًا على ما وصفوه بـ “تسبب الجيش الجزائري في مقتل شابين صحراويين على الحدود الجزائرية الموريتانية” قبلها بأيام.

و قال عمار ولد حمودي، (المقيم بمخيمات تندوف) ، إن “21 شابا صحراويا، انضموا إلى 12 آخرين، كانوا معتصمين منذ حوالي أسبوعين أمام الباب الرئيسي لمقر المفوضية، بعد أن أنهت قوات الدرك الوطني (شرطة الطرق) الحصار الذي فرضته على كمان الاعتصام“.

فيما أوضح حمادي أبو زيد، العضو بالبوليساريو  وأحد المعارضين لقياداتها الحاليين، إن “مطالب الشباب الصحراوي، المعتصم أمام مقر المفوضية تتلخص في تمتع الشباب الصحراوي في المخيمات، بحقوق اللجوء كما هو متعارف عليها دوليا“.

وكان مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة ، قال في تصريحات صحفية، الأربعاء، إن المغرب يعبر عن انشغاله بما سماه “الأوضاع المأساوية لساكنة مخيمات تندوف”، مؤكدا على أن بلاده منذ مدة وهي تؤكد على انتهاكات حقوق الإنسان الموجودة في مخيمات تندوف.

وكانت عناصر الشرطة التابعة للبوليساريو، احتجزت 3 لاجئين صحراويين بمخيمات  بتندوف منذ يوم الأربعاء قبل الماضي، بعد محاولتهم إحراق مقر أمني تحتجز فيه قوات البوليساريو شاحنات يستخدمونها عادة في أنشطة تهريب بالمنطقة.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي