جسوس.. وداعا أيها المثقف النبيل

08 فبراير 2014 - 14:17

رحل محمد جسوس، الأستاذ والمناضل، إلى دار البقاء كما تمنى دائما حينما كان يقول لأصدقائه: «لا أريد شيئا من هذه الدنيا. أريد الكفاف والعفاف والغنى عن الناس». رحمك الله يا السي محمد.. عشت 74 سنة تحمل هم المغرب في قلبك وما بدلت تبديلا.

عشت في وسط سنوات الرصاص ولهيب القمع وأنت ترفع صوتك بالسياسة تارة، وبالسوسيولوجيا أخرى. تقاوم الاستبداد والظلم والسلطوية المغروسة عميقا في قلب الدولة والمجتمع على السواء وتبشر بمغرب العدالة الاجتماعية والمساواة والكرامة الإنسانية، وكل هذا في قالب سوسيولوجي عميق ونفس سياسي نظيف. عشت في الغرب سنوات، ودرست في أرقى جامعات أمريكا، قلعة العالم الرأسمالي آنذاك، وعندما دخلت إلى بلادك ذهبت إلى حزب اشتراكي تناضل في صفوفه بقيادة الكبير عبد الرحيم بوعبيد، في حين ذهب آخرون يبحثون عن المناصب والكراسي في جوار السلطة بعيدا عن متاعب الوقوف في وجه العاصفة.

عشت وسط الحزب، ولم تكن حزبيا لا يرى أبعد من أنف التنظيم. عشت في وسط السياسة، ولم تفكر في جعلها مدرة للدخل وللمناصب وللامتيازات وللمال الذي ضعف ويضعف أمامه الجبابرة. 

عشت في الجامعة مدرسا مبرزا ومؤطرا بيداغوجيا مقتدرا. تخرجت على يديك أفواج من الطلبة، لكن الجامعة لم تحجب عنك المجتمع وقضاياه وثقافته الشعبية ومعاناة البسطاء داخله…

محمد جسوس لم يترك مؤلفات، لم يجد الوقت الكافي ليسكب ما في عقله من علم ونظريات وأبحاث وأفكار وهموم في كتب ومجلدات. كان مثل سقراط يمشي ويتحدث، يحكي ويفكر بصوت عال أمام طلبته ومناضلي حزبه وقراء الجرائد والمجلات.. يقرأ في الليل ويعطي النموذج في النهار على ما يؤمن به من أفكار وتصورات ومشاريع… ترشح للانتخابات أكثر من مرة، وخاض عشرات الحملات الانتخابية في القرى والبوادي والمداشر ولم ير أي تعارض بين منصة المدرج الجامعي واعتلاء «كروسة» في سوق إسبوعي لتعبئة الشعب ضد تزوير الانتخابات.

كان عنوان المثقف الملتزم، وكان الأقرب إلى الشباب من كل قادة الاتحاد. كان، رحمه الله، يعتبر التسيير الجماعي قرب هموم الناس اليومية مدرسة للتعلم ولاختبار النظرية على أرض الواقع.

مازلت أذكر يوم ذهبت إليه لإجراء حوار معه قبل 16 سنة.. شهورا بعد تنصيب حكومة التناوب التي قادها عبد الرحمان اليوسفي. ولم يتحرج جسوس آنذاك، ونحن في مقر الحزب في أكدال، من أن ينتقد هذه التجربة، وأن يعلن تشاؤمه من إمكانيات نجاحها، لأنه لم يرها آنذاك على سكة قوية لتحول ديمقراطي حقيقي… فاجأ نقده للتجربة، وهي في بداياتها، رفاقه في الحزب، ومازلت أذكر أنه قال لي لما التقيته بعد نشر الحوار في جريدة «الأحداث المغربية»: «هل ارتحت؟ لقد تسببت لي في متاعب مع وزراء الحزب وقيادته، لكن لا عليك، سيدركون، ولو بعد حين، أن السياسة لا تعيش بدون نقد…».

حفر جسوس في بنية الدولة الاستبدادية في المغرب، كما حفر في عمق المجتمع وأمثاله واعتقاداته، وما وفر نقد هذا ولا ذاك. ستظل سيرته المكتوبة أو الشفوية درسا مفتوحا للأجيال القادمة، وستظل تجربته إدانة صريحة لعدد من الباحثين والجامعيين الذين اختاروا أن يأكلوا غلة فاسدة من وراء شهاداتهم الجامعية، وأن يتحولوا إلى سحرة عند أبواب السلطة، وخدم بدرجة دكاترة على أبواب من يدفع أكثر تحولوا من النقد إلى الدعاية ومن البحث عن الحقيقة إلى البحث عن التبرير ومن مساعدة المجتمع على فهم مشاكله إلى خلط الأوراق حتى لا يُعرف الخيط الأبيض من الخيط الأسود في لعبة السياسة القذرة.. 

صدق الراحل إدوارد سعيد عندما قال: «إن وظيفة المثقف اليوم أن يقول الحقيقة للسلطة». محمد جسوس قال الحقيقة للسلطة والشعب معا ونام مرتاحا… فلتهنأ في مستقرك الأخير.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي