السكاح لـ«اليوم24»:جلسة 19 فبراير قد تُنهي محنتي

10 فبراير 2014 - 04:40

وقال السكاح، في اتصال له بـ«اليوم24»، أمس الأحد، من فرنسا، إن التوضيحات التي طلبها القضاء الفرنسي من نظيره النرويجي، للاستجابة لمذكرة التنقيل إلى أوسلو، جاءت محرجة جدا للنرويجيين، وزاد موضحا: «الفرنسيون طلبوا توضيحات تخص كيفية نقل أبنائي إلى النرويج، ثم موقف المغرب من هذه المسألة، فضلا عن الإجراءات المتخذة في حق من نقلوا الأبناء من المغرب إلى النرويج، مع أنه يوجد لدي حكم قضائي يمنحني حق حضانة أبنائي، وهو ما لم يحترمه النرويجيون، باختطافهم لابني من المغرب».

من ناحية ثانية، توقع السكاح، البطل العالمي والأولمبي في ألعاب القوى، نهاية قريبة لمحنته، مشيرا، في حديثه مع «اليوم24»، إلى أن جلسة التاسع عشر من شهر فبراير الجاري، يمكنها أن تكون فاصلة، على اعتبار أن المدعي العام النرويجي يسير في اتجاه حفظ الملف، لأنه في حال توفر حكم قضائي مغربي يعطي السكاح أحقية في حضانة ابنيه سيكون الأمر حاسما.

يشار إلى أن قضية السكاح كانت طفت على سطح الأحداث قبل سنوات، عندما قررت زوجته النرويجية الانتقال للعيش ببلدها، ثم طالبت بتمكين ابنيهما من التنقل، والسفر لرؤيتها، ثم جاء حادث اختطاف الابن والبنت من المغرب ليحدث رجة بين البلدين.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي