وزارة الدفاع الجزائرية تفعل مخطط للإنقاذ بعد حادث تحطم طائرة عسكرية

12 فبراير 2014 - 05:45

 وقالت الوزارة نفسها في بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن المخطط أوكلت مهمة تنفيذه لوحدات الإنقاذ التابعة للجيش الوطني الشعبي، والدفاع المدني.

المصدر ذاته كشف بأن نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح سينتقل لمعاينة الحدث مشيرا إلى أن عمليات الإنقاذ متواصلة إلى حدود الخامسة من مساء اليوم الثلاثاء 11 فبراير.

وكانت مختلف الصحف الجزائرية زوال اليوم الثلاثاء قد تناقلت خبر مقتل أزيد من 120 شخص كانوا على متني طائرة عسكرية من نوع "هرقبل س 130"، بينهم أربعة عسكريين محسوبين على طاقم الطائرة، التي تحطمت بجبل فرطاس بمنطقة أولاد قاسم بولاية أم البواقي في الشرق الجزائري، و لم يعلن إلى حدود عصر أمس عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى تحطم هذه الطائرة التي كانت تؤمن رحلة من تمنراست بأقصى الجنوب الجزائري إلى مدينة قسنطينة، وقالت المصادر ذاتها أن تلك الحصيلة هي أولية ومرشحة للارتفاع.

وكان العقيد لحمادي بوكرن المكلف بالتواصل بالمنطقة العسكرية الخامسة رجح في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية  أن يكون السبب راجع إلى الأحوال الجوية السيئة التي تمر بها المنطقة الشرقية التي تشهد هذه الأيام هبوب رياح قوية، وكشف نفس المتحدث أن القيادة العسكرية منكبة على إعداد تقرير مفصل سيكشف عن تفاصيل لاحقا.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي