ناشطو "20 فبراير" بين المرارة والاعتزاز بعد ثلاث سنوات على انطلاقة حركتهم

19 فبراير 2014 - 16:52


وبعد اشهر عدة من الغياب الاعلامي, عادت حركة 20 فبراير الى الواجهة مع اقتراب الذكرى الثالثة لانطلاقتها. وفي 13 شباط/فبراير, منعت السلطات المغربية مغني الراب في الحركة معاذ بلغوات الملقب ب`”الحاقد”, من تقديم البومه الجديد امام الصحافة في الدار البيضاء.

وعبر مغني الراب عن استيائه قائلا ان “السلطات تمنع الفنانين من التعبير عن انفسهم”. وقد خرج بلغوات من السجن في مارس 2013 بعد اعتقاله على مدى عام بتهمة “اهانة” مؤسسات الدولة على خلفية نشره تسجيلا مصورا يظهر فيه شرطيون مغاربة.

وفي عمله الجديد الذي يحمل عنوان “والو” , يتطرق “الحاقد” الى التطورات السياسية الاخيرة في المغرب مؤكدا ان “شيئا” لم يتغير بحسب تعبيره.

وقال مغني الراب المغربي من الاستوديو الذي يسجل فيه اعماله, في تصريحات لوكالة فرانس برس “في ما يتعلق بالسلطة, لم يحصل اي تغيير بتاتا”.

واضاف المغني الشاب “ثمة دائما مجموعات ضغط تسيطر على كل شيء, ليس لدينا قضاء مستقل, ولا صحافة مستقلة, لا يزال هناك فساد”.

واعتبر “الحاقد” ان “التغيير الوحيد يتمثل في ان المواطنين يتحدثون اليوم في مواضيع جديدة”.

اما حمزة محفوظ, الصحافي الذي كان من منسقي حركة 20 فبراير في الدار البيضاء, فانه يشاطر “الحاقد” الرأي بان شيئا ما تطور في المجتمع.

وقال “حتى لو كان ذلك غير كاف, فإن الحركة دفعت بالسلطة الى تغيير الدستور”.

وردا على الاحتجاجات التي شارك بها عشرات الاف المتظاهرين في مختلف انحاء البلاد, اقترح العاهل المغربي محمد السادس في مارس 2011 تعديلا دستوريا تم اقراره في صيف العام نفسه باكثرية ساحقة.

وهذا التعديل الرامي الى تعزيز صلاحيات الحكومة, ادى لتثبيت سلسلة مكاسب على صعيد التطور الاجتماعي كما لناحية المساواة بين الجنسين والذي بات يعتمد عليه المجتمع المدني.

والاهم من ذلك, ادت حركة 20 فبراير الى “تعليم الناس النزول الى الشارع والتحدث بحرية”, وفق محفوظ.

وهذا الصحافي الشاب يستند لتأكيد موقفه على التظاهرات التي اعقبت العفو الملكي الممنوح عن طريق الخطأ لاسباني مدان في قضية تحرش باطفال الصيف الماضي. وقد كان محفوظ من بين الذين تحركوا في الايام الاولى من هذه القضية ما حدا بالسلطة الى الغاء العفو.

وقال “هناك دائما هذا الضمير الحي وفي اي لحظة يمكن ان نرى تحركا”.

والاثنين الماضي, لم يلب دعوة للتظاهر في الرباط سوى حوالى 40 شخصا, بحسب مصور في وكالة فرانس برس.

هل هذا الامر مؤشر الى شعور المغاربة بالسأم ام انه انفصال من جانب سكان باتوا يعتبرون ان مطالبهم تحققت

وتعتبر خديجة الرياضي الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الانسان  ان وصول اسلاميي حزب العدالة والتنمية الى الحكم مطلع العام 2012 ساهم في قطع الطريق امام المتظاهرين.

وقالت ان “وصول حزب جديد لم يستلم الحكم يوما اثار لدى المغاربة, ربما, املا ما برؤية مطالبهم ومناشداتهم تتحقق”.

واشاد رئيس الوزراء المغربي عبد الاله ابن كيران بنفسه مرارا بكون حركة 20 فبراير اوقفت تحركاتها معتبرا ان ذلك يؤشر الى ان ثمة “اصلاحات” جارية حاليا.

ورد حمزة محفوظ “بات من الصعب قليلا النزول بهذه الطريقة مع التدابير التي تنفذها الشرطة”.

وبحسب مجموعة منظمات غير حكومية, فإن العشرات من ناشطي حركة 20 فبراير اودعوا السجون. الا ان السلطات ترفض اعتبار هؤلاء “معتقلين سياسيين”.

وخلال اول سنتين من وجودها, اخفقت حركة 20 فبراير في اقامة صلات مع حركات ذات طابع اجتماعي اكبر, مثل الخريجين الجامعيين العاطلين عن العمل. وقد فقدت الحركة زخمها تدريجيا بعد انسحاب اسلاميي حركة العدل والاحسان, وهي حركة اسلامية بارزة محظورة لكن تغض السلطات الطرف عنها, من التظاهرات. 

واعتبرت قدس الفناتسة وهي ناشطة في الرباط “اذا كان بالامكان العودة الى الوراء, كنا لنتفادى سلسلة اخطاء”, مضيفة “لكن اذا امكن الرجوع الى الوراء, كنا لنخرج بالطريقة نفسها للتظاهر باعداد كبيرة”.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي