ندوة: مناهج التعليم غير متناسقة بين الابتدائي والأولي وتكوينات الأساتذة لا تواكب الإصلاح

17 سبتمبر 2022 - 10:00

أكد سعيد أخيطوش، مفتش التعليم الابتدائي، خلال مشاركته في ندوة حول موضوع “الإصلاح المندمج للتعليم الأولي والتعليم الابتدائي” أن جملة من المشاكل تعوق تفعيل الإصلاح في هذا المجال، ومنها عدم تناسق منهاج التعليم الأولي مع الابتدائي، وكذا عدم مواكبة تكوينات الأساتذة لجملة من التعديلات التي أرستها الوزارة في القطاع.

وأكد المتحدث خلال مشاركته في الندوة التي تنظمها الجمعية المغربية لتحسين جودة التعليم “أماكن”، مساء أمس، أن منهاج التعليم بالمغرب عرف مجموعة من التعديلات بشكل مستمر، من أهمها مشروع “القراءة من أجل النجاح”، وتغيير طريقة القراءة، وتغيير منهاج تعليم النشاط العلمي، باعتماد نهج التقصي بشكل رسمي في تدريس العلوم، إضافة إلى تعديلات على التربية الفنية بإدخال الموسقى والمسرح والأناشيد، ثم إدخال مكون المهارات الحياتية.

ورغم تأكيده على أهمية هذه الإصلاحات، لاحظ المتحدث وجود عدم تناسق بين منهاجي التعليم في المستوى الأولي والابتدائي، حيث أن الإطار المنهجي يعتمد الطريقة المزجية في القراءة، في حين أن التعليم الابتدائي انتقل إلى الطريقة المقطعية في القراءة أو الوعي الصوتي وتنمية المفردات وغيرها.

وأكد المتحدث أن من المعيقات الكبرى في هذا الإصلاح، هي أن التكوين الأساس للأساتذة لا يوافق ولا يساير هذه التجديدات التي تسنها وزارة التربية الوطنية، مشيرا إلى غياب المواكبة فيما يخص تكوين الأساتذة، وهو ما تعانيه المراكز التربوية، فضلا عن اعتماد صنف جديد في التوظيف بالقطاع (التعاقد)، والذي أفرز مجموعة كبيرة من المشاكل، وتوقفات عن العمل تفوق 60 يوما خلال كل موسم دراسي.

وفيما يخص التعليم الأولي قال المتحدث، إن هناك مجهودا كبيرا بذل من طرف الوزارة والجمعيات الشريكة… لكن فيما يخص المنهاج نجد مشاكل كثيرة، وفي الإطار المنهجي نجد عددا من الأمور، لكن عندما نذهب إلى مراجع تربية الأطفال في التعليم الأولي نجدها بعيدة عن الإطار المركزي، فضلا عن غياب التنسيق بين الفاعلين في القطاع، وغيرها.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.