مصدر دبلوماسي: موقف كينيا من الصحراء هو موقف الرئيس الجديد... و"الحرس القديم" يحاول عرقلته

19 سبتمبر 2022 - 22:00

كشف مصدر دبلوماسي مغربي عن خلفيات الموقف المرتبك لرئيس جمهورية كينيا الجديد وليام روتو من قضية الوحدة الترابية للمملكة، بعدما أعلن في تغريدة أعقبت تنصيبه سحب اعتراف بلاده بالبوليساريو، قبل أن يتراجع ويحذف المنشور.

المصدر الدبلوماسي المطلع، أكد في تصريح بهذا الخصوص لموقع يا بلادي، أن “البنية التقنية” في كينيا تظل “وفية” للرئيس السابق، فيما تولى الرئيس الجديد الحكم قبل أيام فقط، ولم يتم تشكيل الحكومة الجديدة بعد، كما لم يعين وزيرا للخارجية.

وبخصوص مذكرة أمين عام وزارة الخارجية الكينية التي عاد فيها هذا الأخير إلى الحديث عن “تقرير المصير”، قال المصدر المغربي، إن هذا الأمين العام “معين من قبل الرئيس السابق وسيغادر منصبه خلال أيام قليلة”، وتابع أن “موقف كينيا هو موقف الرئيس”، على الرغم من أن هذا الأخير كان قد حذف تغريدته التي أعلن فيها سحب الاعتراف بـجمهورية “البوليساريو” الانفصالية.

وأضاف أن معارضي التقارب مع المغرب “جربوا مع منافس الرئيس أودينغا، والآن يتحدثون عن رسالة من الأمين العام للخارجية”، وتساءل مصدرنا “لماذا لم يدل الرئيس بهذا التصريح”، مؤكدا وجود “مناورات من قبل النظام القديم”.

وقد يكون الرئيس الجديد قد تسرع في الإعلان عن سحب الاعتراف بـ”جمهورية” البوليساريو، لأن القرار يجب أن يمر عبر البرلمان كما قال رايلا أودينغا، وهو ما يمكن أن يكون سببا في حذف تدوينته، وفقا لما أورده موقع “يا بلادي”.

وكان الرئيس الجديد قد غرد على حسابه في “تويتر”، عقب لقائه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، بأن بلاده تسحب اعترافها بما يدعى الجمهورية الصحراوية، قبل أن تختفي التغريدة ساعات بعد ذلك، مخلفة حالة من الجدل بخصوص الموقف الحقيقي للقيادة الجديدة في كينيا.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.