بنعبيشة: لن أدرب الوداد في الوقت الحاضر

25 فبراير 2014 - 20:11

 

أكد حسن بنعبيشة، مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، أنه لا يمكنه الإشراف على تدريب فريقه «الأم» الوداد الرياضي في الظرفية الحالية، خاصة وأنه مرتبط بعقد عمل مع الجامعة الملكية المغربية للعبة، مشيرا إلى أنه يخدم القلعة الحمراء من بعيد، ومستعد لتدريب الفريق، مستقبلا، «في ظروف أخرى».

وأضاف بنعبيشة، في تصريحات على هامش مباراة الوداد والكوكب، التي جرت السبت الأخير بملعب مجمع محمد الخامس بالدار البيضاء، أنه باعتباره يشتغل في الإدارة التقنية لجامعة الكرة المغربية، فمن حقه ومن واجبه مساعدة فريقه الوداد الرياضي، من بعيد فقط، لكن في الظرفية الراهنة لا شيء رسمي يجمعه بالقلعة الحمراء، نافيا أن يكون هو المدرب المقبل للفريق خلفا لمواطنه عبد الرحيم طاليب.

وأبرز بنعبيشة، أنه، تفاجأ، كثيرا، لتعاقد عبد الرحيم طاليب مع المغرب الفاسي مباشرة بعد انفصاله عن الوداد الرياضي، وهذا الأمر، حسبه «يؤكد أن هناك أشياء كثيرة غير مفهومة في كرة القدم، أتمنى أن تسير الأمور في الوداد على أحسن ما يرام. أعتقد أن الفريق سيظهر بقوة في المستقبل، بالنظر إلى التشكيلة الشابة التي يتوفر عليها».

من جهة أخرى وبعدما ذكرت أخيرا مصادر مطلعة أن امحمد فاخر هو الأقرب لقيادة الوداد، بعد تفاوضه مباشرة مع أحد مسؤولي الفريق، مساء الخميس الأخير، جاء رفض جمهور الفريق لهذا التعاقد «المحتمل» مبكرا، ليلغي المفاوضات مع الإطار الوطني، ذلك أنه خلال مباراة القلعة الحمراء أمام حسنية أكادير، يوم السبت الماضي، حمل البعض منهم لافتات تشير إلى رفضهم التعاقد مع ابن الرجاء.وكان سعيد الناصيري، نائب الرئيس، والذي يدير حاليا دفة تسيير الوداد، قد أكد، في تصريح لـ»رايدو مارس»، أن المكتب المسير يبحث عن «مدرب ألقاب»، لأن الفريق يتطلع إلى الفوز بلقب الدوري الوطني، هذا الموسم.

وأشار الناصيري، في تصريحه، إلى أن الفريق، توصل، في الآونة الأخيرة، بعشرات السير الذاتية، لمدربين وطنيين وأجانب، يرغبون في قيادة الوداد خلفا لعبد الرحيم طاليب، المتعاقد مع المغرب الفاسي لموسم ونصف.

وكانت مصادر مطلعة قد أشارت أخيرا، في تصريحاتها لـ» اليوم24»، أن الوداد الرياضي توصل إلى اتفاق «شبه نهائي» مع الإطار الوطني امحمد فاخر من أجل تدريب الأخير للفريق الأحمر إلى غاية نهاية الموسم، مبرزة أن سعيد الناصيري أقنع فاخر بتدريب الفريق بعقد يمتد لموسم ونصف، وحدد من بين أبرز أهدافه الفوز بلقب الدوري الوطني لهذا الموسم.

يذكر أن طاليب اعتبر أن حصيلة عمله في الوداد، منذ بداية الموسم الحالي، إيجابية جدا، وكان يسير في طريق صحيح، من خلال تكوين فريق شاب، تنافسي، حسب الأهداف التي حددها مع المنتخب المسير قبل بداية الموسم، إلا أن «المخربين»، حسبه، عملوا كل ما في وسعهم من أجل تدميره، موضحا: «أعرفهم جيدا، أعرفهم بالاسم، لكن لا يمكنني أن أفصح عنهم، سيفضحهم الرأي العام يوما ما، إنهم مخربون، فمنذ بداية عملي في الفريق وهم يحاولون تدميري، لكن كنت أصبر وأتحمل، لأني متعاقد مع الوداد وليس معهم، لهذا قررت الاستمرار وتحمل الضغط، لكن بعد الهزيمة الأخير أمام حسنية أكادير وصلت الحرب ضدي حدا لا يمكنني الاستمرار في ظله، حتى إني في الأيام الأخيرة، بدأت أطالع بعض الأخبار المضحكة حقا».

شارك المقال

شارك برأيك
التالي