"ليبراسيون" تكشف كيف كان "داسو" يكسب ود المهاجرين المغاربة

28 فبراير 2014 - 08:34

وجاء ظهور هذه الوثائق بعد أيام معدودة على الاستماع إليه من طرف المحققين، بعد أن تم رفع الحصانة البرلمانية التي يتمتع بها لكونها عضوا بمجلس الشيوخ الفرنسي عن حزب “الاتحاد من أجل حركة شعبية”.

وقالت الصحيفة الفرنسية الشهير إن المحققين عثروا في بيت المشتبه فيه على لائحة تضم حوالي 130 اسما لأشخاص يفترض أنهم استفادوا من امتيازات. وحسب الصحيفة ذاتها، فإن القاضيين المكلفين بالتحقيق “يتوفرون على دليل قوي” يتمثل في هذه الوثيقة التي تضم أسماء “الناخبين الذين حصلوا على مقابل”، وقد تم العثور عليها خلال التفتيش الذي خضع له بيت داسو في بلدة “كوربي إيسون”، وهو المنزل نفسه الذي يتخذه رجل الصناعة الحربية الفرنسي “مقرا لحملاته الانتخابية”.

وتابعت المصادر ذاتها أنه في الطابق الأول من هذا البيت عثرت عناصر “الفرقة الوطنية للتحقيقات المالية” على “أربع نسخ للائحة تضم حوالي 130 اسما. وتوضح هذه الوثائق، التي تقول “ليبيراسيون” إنها حصلت عليها، الامتيازات التي حصل عليها أصحاب الأسماء بالسنتيم.

كما تبرز هذه الوثائق، تضيف الصحيفة الفرنسية، أن سيرج داسو يعتمد على نظام محكم “ساهم فيه منتخبون، بل وموظفون من البلدية”.

وتضم الامتيازات التي كان يغدق داسو بها على المثبتة أسماؤهم في تلك اللائحة منحا مالية (حصل عليها أكثر من 70 اسما)، وتترواح هذه العطايا المادية ما بين بضع مئات من الأوروهات وبضعة آلاف. وهناك إشارات واضحة تؤكد أن البعض حصل على ذلك المال مقابل “خدمات انتخابية”. كما تبين تلك الوثائق أن الثري الفرنسي تكلف بمصاريف رخص السياقة الخاصة بالسيارات أو بالشاحنات لعدد من الشباب، وخصص 2000 أورو لكل واحدة من تلك الرخص. وتضم كذلك قروضا من أجل إنشاء مقاولات صغيرة، فضلا عن عطايا مختلفة مثل: 1000 أورو لدفع غرامة، أو 1500 أورو لسداد “ضرائب محلية”، أو 3904 أورو “من أجل تدريب”.

أما 45 شخصا فلم يحصل على أموال، ولكن تلقوا خدمات من قبيل الحصول على عمل في بلدية “كوربي إيسون”.

وتقول الصحيفة إن هذه القائمة التي تعج بالتفاصيل ستخول مبدئيا للقاضيين إمكانية الاستماع إلى المستفيدين من هذه العطايا وبينهم عدد من المهاجرين المغاربة، وكذا المنتخبين وحتى أولئك الذين يسهرون على هذه القائمة.

وفي أول رد فعل له، أعلن سيرج داسو أنه سيقاضي “ليبراسيون” بتهمة “المساس بقرينة البراءة”. وقال محاميه إن تلك القائمة “تؤكد فقط، الدعم الذي كان يقدمه السيد سيرج داسو من ماله الخاص، لإنجاز بعض المشاريع الخاصة والمهنية”.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي