السلطة تتفرج على الشباب الذي يقاتل في سوريا

02 مارس 2014 - 20:45

خاصة أن عددا غير يسير منهم لا يتعدى عمره العشرين سنة وجلهم ينحدرون من الدول المغاربية (المغرب، الجزائر، تونس ومصر)، لاحظ المتتبعون أن المغرب لاذ بصمت يكاد يكون مطبقا إزاء هذا المشكل، أما العائلات، فهي في غالب الأحيان بسيطة، وهي تخشى تبعات أي تحرك تقدم عليه، خاصة أن السلطات تضع عيونها، حسب مصادر مطلعة، على هذه الأسر بدل التفكير في طرق لاسترجاع الشبان الذين استقطبهم أصحاب التفكير المتطرف إلى حرب تتجاوزهم بكثير. ويخشى من أن عودتهم إلى بلدانهم ستمثل قنبلة موقوتة في المستقبل.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي