فرنسا تبعث بمساجينها إلى المغرب من أجل إعادة تأهيليهم

04 مارس 2014 - 22:46

 

قرار المحكمة الفرنسية ليس هو الأول من نوعه٫ حيث أصبح المغرب يستضيف عددا من السجناء الفرنسيين وخاصة الأحداث منهم من أجل إعادة تأهيلهم وفق برنامج تأهيل تم الاتفاق عليه بين السلطات المغربية والسلطات الفرنسية.

ويتعلق الأمر هذه المرة بطفل لم يتعدى عمره 14 ربيعا روع مدينة ليموج الفرنسية، حيث تم اعتقال الولد للمرة الثانية من طرف شرطة باريس ليقرر القاضي ترحيله إلى المغرب من أجل إعادة التأهيل.

المحكمة الفرنسية التي لم تجد حلا مع هذا القاصر الذي يتم اعتقله للمرة الثانية وأطلق عليه لقب “خوف مدينة ليموج”، حيث قام بأكثر من 20 عملية سرقة والاعتداء بالسلاح الأبيض، كما أنه عرض على المحكمة أكثر من 10 مرات، وتم وضعه في الإصلاحية قبل أن يتمكن من الفرار على الرغم من أنه كان موضوعا تحت حراسة مشددة.

ويوم السبت الماضي تمكنت الشرطة الفرنسية من إلقاء القبض على هذا الطفل خلال محاولته سرقة هاتف أحد ركاب القطار، وبعد عرضه على مصالح الشرطة التي قررت عرضه على المحكمة هذه الأخيرة لم تجد حلا سوى أن تقرر ترحيله إلى المغرب ليقضي فترة العقوبة في المغرب، هذا الأسلوب تم اتباعه مع عدد كبير من القاصرين الفرنسيين الذين يتورطون في أفعال إجرامية.

هذا الإجراء قالبته الشرطة الفرنسية بالرفض ذلك أن “هذا الترحيل هو بمثابة عطلة مجانية بالنسبة لهؤلاء الأولاد”.

 

شارك برأيك