المغرب يؤكد رغبته بان يكون لاعبا اساسيا في جنوب الصحراء الكبرى

08 مارس 2014 - 14:00


واثناء جولته التي قادته الى مالي وساحل العاج وغينيا والغابون, عرف العاهل المغربي كيف يجامل مضيفيه, ولم يتردد في القيام بزيارات مطولة بحيث مكث ما بين ثلاثة الى خمسة ايام في كل بلد.

وصرح وزير الاقتصاد والتجارة المغربي محمد بوسعيد الذي رافق الملك محمد السادس في عداد وفد كبير من المستشارين الملكيين والوزراء ورجال الاعمال, "انها جولة هامة جدا تجسد وترسخ العلاقات البالغة الاهمية بين المغرب وهذه الدول".

واضاف "من المرجح ان نتجاوز ال90 اتفاقا اقتصاديا (المبرمة) مع البلدان الاربعة, وهو امر ضخم".

وتتعلق هذه الاتفاقات والاتفاقيات بقطاعات متنوعة مثل الزراعة والتجارة والسياحة والمياه والطاقة او المناجم في بلدان تتواجد فيها الشركات المغربية بقوة.

واوضح بيار فرمرين البرفسور المتخصص في تاريخ المغرب العربي في باريس "هناك رهانات اقتصادية هامة: فالنمو في المغرب ضعيف وهناك حاجة لانعاش الصادرات".

لكن اضافة الى توفير الفرص امام رجال الاعمال تعتزم المملكة اسماع صوتها في مسائل امنية في منطقة الساحل جنوب الصحراء الكبرى حيث تلعب الجزائر دورا رئيسيا.

وعلق فرمرين على ذلك بقوله "ان مالي بعيدة جدا عن المغرب. ولاسباب ثقافية وجغرافية تهتم الجزائر بمالي اكثر بكثير من المغرب. لكن المغرب نجح في توطيد موقعه حتى وان سعت الجزائر غالبا الى استبعاده من هذه المنطقة".

وهكذا زار العاهل المغربي مالي للمرة الثانية في ستة اشهر, مكررا رغبته في "الاسهام في حل" للنزاع في شمال مالي ليزاحم الجزائر على دور الوسيط بين حركة الطوارق وباماكو.

وفي اواخر يناير الماضي استقبل الملك محمد السادس بلال اغ الشريف الامين العام للحركة الوطنية لتحرير ازواد وحثه على الحوار مع باماكو. وكانت الحركة الوطنية لتحرير ازواد انسحبت لتوها من اجتماع عقد في الجزائر العاصمة مع الجماعات المسلحة في شمال مالي.

وللوصول الى غاياته يعرف المغرب في رأي مصطفى نعيمي الجامعي المتخصص بشؤون الصحراء والساحل, ان بامكانه الاعتماد على ورقة هامة هي الدين بفضل العلاقات العميقة الموجودة بين "النظام الملكي والاسلام الافريقي الذي هو اسلام الطرق الصوفية" خاصة في مالي حيث تسعى السلطات الى صد الاسلام الوهابي. واعتبر ان "الجزائر تفتقر الى هذه الورقة".

ومنذ سنوات يقدم المغرب نفسه على انه يمثل الاسلام المعتدل. وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار "ان مرجعية جلالة الملك في هذا الصدد تقوم على أسس وثوابت تتمثل في دعم أسس السلم والاستقرار والتنمية البشرية المستدامة وإشاعة قيم الاسلام السمح والمعتدل في مواجهة التطرف والغلو" من اجل صون المجتمعات الافريقية من هذه الانحرافات.

وهكذا حصل 500 مواطن مالي في سبتمبر 2013 على منح دراسية وتمت دعوتهم للمجيء الى المغرب لدراسة "اسلام متسامح" ليصبحوا ائمة ومواجهة تأثير الاسلاميين المتطرفين. وفي الاسابيع الاخيرة اعلنت الرباط ايضا توقيع اتفاقات مماثلة مع ليبيا وتونس وايضا مع ساحل العاج وكينيا.

اما الملف الاساسي الاخر المتعلق بالسياسة الخارجية المغربية والذي تناولته هذه الجولة فهو التوترات مع الجار الجزائري حول الصحراء .

ولفت بيار فرمرين الى "ان كل بلد في افريقيا يشكل هدفا بالنسبة للبلدين للاعتراف ام لا ب+مغربية+ الصحراء ".

وفي ما يخص هذه النقطة تكللت الجولة بالنجاح برأي صلاح الدين مزوار لان "جميع البلدان التي زرناها تؤكد دعمها لوحدة اراضي المغرب".

وقال الوزير "ان الجميع اكدوا مرة اخرى مطالبتهم بعودة المغرب الى الاتحاد الافريقي الذي انسحب منه قبل ثلاثين سنة احتجاجا على اعتراف هذه المنظمة الافريقية ب"الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية".

وتقترح الرباط ان تتمتع الصحراء  بحكم ذاتي تحت سيادة المغرب, لكن جبهة البوليساريو تطالب من جهتها بتنظيم استفتاء حول تقرير المصير. لكن المفاوضات الجارية في هذا الخصوص وصلت الى طريق مسدود بالرغم من جهود الوساطة التي تقوم بها الامم المتحدة.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي