تقرير للأمين العام للأمم المتحدة يرصد عدم تعاون "البوليساريو" مع المينورسو

05 أكتوبر 2022 - 12:30

كشف تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الذي سيقدمه إلى مجلس الأمن بخصوص الوضع في الصحراء المغربية، أن جبهة « البوليساريو » واصلت عدم تعاونها مع بعثة المينورسو خلال هذه الفترة، مع مواصلتها للأعمال العدائية ضد القوات المسلحة الملكية على طول الجدار الرملي.

وهكذا، سجل التقرير الصادر في 3 أكتوبر الجاري، أن بعثة المينورسو أجرت خلال الفترة بين شنبر 2021 إلى 31 غشت 2022 ما يقارب 859 ألف كيلومتر من الدوريات البرية و938 ساعة من الدوريات الجوية غرب الجدار الرملي.

وتمكنت البعثة من إجراء 66167 زيارة إلى مقرات الجيش الملكي المغربي والوحدات الفرعية ومراكز المراقبة غرب الجدار الرملي، حيث يشهد التقرير بأن التعاون والاتصالات على المستوى الاستراتيجي بين بعثة الأمم المتحدة وقيادة الجيش الملكي ظلت دون تغيير.

بالمقابل وعلى شرق الجدار الرملي لم يسمح للبعثة بتسيير دورياتها البرية داخل وحدات ومقار جبهة « البوليساريو »، وكان مطلوبا منها البقاء على بعد 200 متر على الأقل من تلك الوحدات. وسجل التقرير أن الدوريات البرية للبعثة حاولت إجراء ما مجموعه 4072 زيارة لوحدات الجبهة ومقارها لكنها منعت من الوصول إليها، ولم يسمح بأي قوافل برية لوجستية وصيانة منذ 13 نونبر 2020.

ووفقا للتقرير، لم يتمكن قائد القوة بالنيابة للبعثة من إقامة اتصال مباشر مع قيادة جبهة « البوليساريو » العسكرية، حيث لم يتم إجراء الاتصالات بين الطرفين إلا عن طريق المراسلات الخطية، كما رفضت الجبهة طلبات زيادة تواتر الرحلات اللوجستية للبعثة والتحقيق في الدوريات الجوية أو البرية شرق الجدار، مما سمح بتسيير الدوريات البرية فقط ببعض الأحيان إلى مواقع الضربات الجوية.

وأورد التقرير أن الجيش المغربي أبلغ بعثة الأمم المتحدة خلال الفترة بين شتنبر 2021 ونهاية غشت 2022، بتعرض وحداته لـ691 حادث إطلاق نار تركز 64 في المائة منها في منطقة المحبس، فيما زعمت جبهة « البوليساريو » في تقاريرها خلال الفترة نفسها بأنها استهدفت مواقع الجيش في 1100حادثة على طول الجدار الرملي.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي