قاطعوا ثم صوّتوا بـ"لا"... أزمة بمجلس جماعي بتاونات

12 أكتوبر 2022 - 04:00

أكدّت دورة مجلس جماعة طهر السوق بتاونات، التي انعقدت أشغالها يوم أمس الثلاثاء، بعد تعذر انعقادها يوم الجمعة الماضي، أن المجلس الجماعي يعيش لحظات انقسام غير مسبوق جراء امتناع 9 أعضاء عن التصويت على جدول أعمال دورة أكتوبر العادية.

وكشف عبد العزيز الغزار، عضو بجماعة طهر السوق عن حزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس لجنة التنمية البشرية والشؤون الاجتماعية، أن أزمة مجلس جماعة طهر السوق سببها الانفراد بالتسيير، وتهميش باقي مكونات المجلس، بدعوى أن بعضها يعتبر من الخطوط الحمراء على غرار حزب الأصالة والمعاصرة.

وأضاف المستشار، الذي قدّم استقالته من مهمته بالمجلس، في اتصال مع « اليوم24″، أن ملاحظات كثيرة سجلتها المعارضة على جدول أعمال دورة أكتوبر، وهو ما جعل الأعضاء التسعة يصوتون بالرفض.

ونبه المتحدث نفسه إلى أن سلطات العمالة اجتمعت، يوم الخميس الماضي، بالمستشارين المعنيين، في إطار بحث سبل تجاوز الأزمة التي يعيشها مجلس جماعة طهر السوق، قبل أن يقرر هؤلاء المستشارون التغيّب عن أشغال دورة يوم الجمعة، والتصويت بالرفض خلال انعقاد أشغال دورة أمس الثلاثاء.

من جهته، قال مصدر من التحالف المسير لمجلس جماعة طهر السوق، والذي يضم فيدرالية اليسار الديمقراطي والتقدم والاشتراكية، إن جدول أعمال دورة أكتوبر تضمن عددا من النقط المهمة، منها تعويض المواقع الشاغرة، وبرنامج عمل الجماعة، ومشروع ميزانية 2023، فضلا عن نقط أخرى صوت المستشارون التسعة برفضها.

وعاد المصدر، في اتصال مع « اليوم24″، للتأكيد على أن باب الأغلبية مفتوح في وجه الجميع، وآلية الحوار هي السبيل لتجاوز الأزمة، بما يخدم المصلحة المثلى للجماعة.

جدير بالذكر أن تسعة مستشارين قدموا استقالتهم من مهامهم بالمجلس منذ شهر ماي الماضي، من بينهم أعضاء من الأغلبية، بدعوى  » الانفراد في التسيير »، بينما اعتبر مصدر من الأغلبية أن سبب تقديم مستشارين لاستقالتهم هو التقرير الذي أعدته اللجنة التي أوكلت إليها مهمة تشخيص وضعية الملك العام بمركز الجماعة، مؤكدا أن اللجنة ضبطت 140 مخالفة، من بينها 20 مخالفة وصفها بـ”المستعصية”، وأن هذه المخالفات المستعصية ترتبط بأشخاص يستفيدون بصيغة مباشرة، من بينهم مستشارون في المجلس.

كلمات دلالية

أزمة تاونات مجلس
شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي