أمام أكبر هجوم للمهاجرين٫ رئيس مليلية يعلن استسلامه

18 مارس 2014 - 14:44

وذلك بعد التدفق الهائل لحوالي 500 من المهاجرين من أصل جنوب الصحراء الكبرى والذي سجل اليوم الثلاثاء في مليلية، وهي أعلى نسبة في التاريخ منذ غشت من سنة 2005 حين بدأت أولى الهجومات على السياج الذي يفصل المدينة المحتلة عن المغرب.

وكان لامبرودا يتحدث إلى الصحفيين، وهو يعرض صورا " مؤلمة " من هجوم هذا الصباح بسبب العدد الكبير من المهاجرين الذين قفزوا فوق السياج المزدوج والبالغ علوه ستة أقدام حيث سقط العشرات من الجرحى ومعظمهم بجروح غائرة في الأطراف، (اليدين أو الساقين)، و بعض حالات الكسر ، الأمر الذي يتطلب العديد من العمليات في مستشفى الإقليمي ، وأضاف لامبرودا أن المدينة لم يعد لها قدرة على التحمل، حيث أصبح مركز إيواء المهاجرين، يضم 7000 شخصا في حين أن قدرته الإيوائية القصوى هي 500. 

   كما ندد رئيس المدينة المحتلة بما أسماه " العدوانية " التي تعامل بها المهاجرون الأفارقة من جنوب الصحراء الذين دخلوا بالعنف وقاموا  برمي الحجارة على رجال الشرطة والتلويح بالعصي ، ودعا إلى اتخاذ " تدابير صارمة " لمنع المآسي مثل حادثة 6 فبراير في سبتة ، حيث توفي 15 مهاجرا .

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي