بوعياش: نسعى لإعمال معايير حقوق الإنسان وحفظ الكرامة في مخافر الشرطة

16 أكتوبر 2022 - 10:30

قالت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إن اتفاقية الشراكة التي وقعتها مع عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للإدارة العامة للأمن الوطني، قد تبدو عادية حينما ننظر إليها من منظور مؤسساتي صرف، غير أنها في الحقيقة ذات دلالة رمزية كبيرة وعمق حقوقي غير مسبوق.

وأضافت بوعياش في كلمة لها خلال انعقاد الدورة التاسعة للجمعية العامة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، أيام 14 و 15 أكتوبر 2022، لقد تم إحداث لجنة مشتركة بين المؤسستين، والتي اشتغلت لمدة أسابيع، ليس فقط لبلورة مضامين الاتفاقية، بل ولوضع استراتيجية متكاملة تتجاوز الحدود الدنيا التي يفرضها العمل المؤسساتي، واقتراح مبادرات وتطوير ممارسات لإعمال معايير حقوق الإنسان وحفظ الكرامة الإنسانية في أماكن الحرمان من الحرية التابعة للأمن الوطني.

وكشفت بوعياش أنها سجلت شخصيا، التزام المدير العام للإدارة العامة للأمن الوطني، وإرادته الثابتة لتطوير وتحسين مناهج ووسائل عمل المكلفين بإنفاذ القانون.

وأوضحت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أن هذا الأخير، يصبو إلى التعاون المؤسسي المستدام مع المديرية العامة للأمن الوطني، لتطوير آلية لمعالجة حالة ما، أو إعادة هيكلة أي فضاء للحرمان من الحرية، إلى نموذج يحتذى به بالنسبة لكل الأماكن، التي تعاني من نفس الظروف غير المناسبة، دون حاجة إلى إعادة نفس الملاحظات والتوصيات في زيارات أخرى، مما سيسمح لمجلسها بتطوير مضامين الزيارات ومستوى إجرائية التوصيات.

وأعلنت بوعياش أن اتفاقية الشراكة التي تم توقيعها يوم الأربعاء 14 شتنبر 2022 بالرباط، هي ذات طموح يتناسب وأهمية الموضوع، لأنها إطار يترجم توصيات وملاحظات المجلس وآليته الوطنية للوقاية من التعذيب، وهي أيضا إطار مرجعي ودليل مؤطر لتعزيز قدرات موظفي الأمن الوطني المكلفين بإنفاذ القوانين.

وشددت بوعياش على أن اتفاقية الشراكة مع المديرية العامة للأمن الوطني، تهدف إلى ترسيخ وظيفة أمنية ضامنة للسلامة الجسدية والطمأنينة وسند استراتيجي لدولة الحق والقانون.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *