فرصة كبيرة تلوح في الأفق

19 مارس 2014 - 21:18

 

لنلق نظرة خاطفة على أحوال المحيط العربي والإفريقي، ولنر ما هي الأوراق الاستراتيجية التي نملكها في هذه اللحظة الحساسة في تاريخ المنطقة والعالم.

جارتنا الشرقية الجزائر ترشح رجلا مريضا للرئاسة بعد أن أمضى 20 سنة في السلطة، ورغم أنه أصيب بشلل نصفي فإن عدم اتفاقه مع الجيش على مرشح واحد، جعل الطرفين يبقيان على «الستاتيكو» حتى وإن حمل شبحا إلى الرئاسة. الجزائريون يشعرون بالإهانة، ولن تمر هذه المسرحية بدون رد فعل في الشارع، الذي بدأ يستيقظ من صدمة الحرب الأهلية، وقد تكون ردود فعله أعنف مما يتصوره سكان قصر المرادية.

تونس خرجت بأقل الأضرار من مخطط لزعزعة استقرارها، لكن التوافق على دستور متقدم لا يعني التوافق على توزيع السلطة عبر صناديق الاقتراع لوحدها. أمام تونس شوط كبير لتصير خضراء في ظل المشاكل الأمنية التي انفجرت من رحم التيارات السلفية ومخططات إجهاض الثورة التي تقودها أطراف داخلية وخارجية لا ترى مصلحتها تحت سقف ديمقراطي.

ليبيا أمامها عقد أو أكثر لإقامة الدولة، التي لم ير العقيد لها حاجة منذ 40 سنة حكم فيها بلادا كبيرة وغنية كما يحكم شيخ قبيلة.

مصر على أعتاب حرب أهلية كبيرة، فبعد الانقلاب على المسار الديمقراطي الهش الذي بدأ فيها، ها هي «أم الدنيا» تدمر الجيش العربي الثالث، بعد تدمير الجيشين العراقي والسوري، بدفعه إلى حرب الشوارع ضد الإخوان، وإلى أن يصير الجيش متورطا في السياسة بعد أن تورط في الاقتصاد.

دول الخليج منقسمة حول موضوعات استراتيجية كبرى، على رأسها إيران التي استغلت ضعف العرب وارتباك أمريكا، ففتحت ثقبا كبيرا في الحاجز الحديدي الذي كان مضروبا عليها من قبل الغرب، ورجعت من جنيف باعتراف كامل بدورها الكبير في المنطقة، وتأثيرها المباشر في سوريا ولبنان والبحرين واليمن، أما العراق فصار محافظة إيرانية لا تقدر حتى أمريكا على منافسة نفوذ إيران فيها…

سوريا تدمر، ولبنان ينزف مع كل جرح يصيب دمشق. السعودية حائرة وقلقة من جوار تلعب فيه إيران لعبتها القومية قبل أن تكون شيعية، ومن وضع داخلي لا يمكن أن يصبر على دولة يتسع فيها التعليم وتضيق فيها الحرية، ويتسع فيها الاقتصاد وتضيق السياسة…

البحرين مستقبلها صار إما في الرياض وإما في طهران. لم تعد المنامة هي عاصمة القرار الوطني، اليمن مهدد بالانقسام كما وقع للسودان، وصفقة الرخاء مقابل الحرية صفقة مهددة بالانهيار في دول الخليج.

الربيع العربي لم يقل كلمته النهائية في منطقة تدفع فاتورة الإصلاحات المتأخرة…

كل هذه الزلازل التي تضرب المنطقة تتزامن مع «انسحاب» أمريكا التدريجي من المنطقة، أولا، لأن القوة الأعظم تحررت من التبعية النفطية للخليج، وثانيا، لأنها منيت بخسائر بشرية ومادية كبيرة في العراق وأفغانستان وهي غير مستعدة لدخول حروب جديدة في المنطقة بعد اتساع نفوذ التيار الانعزالي في مراكز تفكيرها وقرارها. أوباما اليوم يسارع عقارب الساعة ليصل بالإسرائيليين والفلسطينيين إلى اتفاق ولو شكلي لأن هذه آخر مهمة لأمريكا في المنطقة قبل أن تتجه إلى آسيا وإلى مناطق أخرى أهم وأقل كلفة…

وسط هذا الركام تظهر فرص استراتيجية أمام المغرب لإعادة التموقع في الخريطة الجديدة، لكن هذا يتطلب حزمة شروط، أولها، تقوية التجربة الديمقراطية أكثر. ثانيا، حماية السلم الاجتماعي من الانفجار عن طريق سياسات عمومية فاعلة وناجعة تقلل من الفقر والحرمان والهشاشة. ثالثا: آلة دبلوماسية قوية وفاعلة لها رؤية ومشروع لخارطة دبلوماسية جديدة للمملكة.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي