مدرب الوداد: صراعات على رئاسة الوداد وراء ما وقع من "إجرام ضدنا"

21 مارس 2014 - 11:17

وخلقت رجة داخل القلعة الحمراء، وامتعاضا كبيرا لدى الرأي العام المغربي بشكل عام.

وقال الشريف، في تصريحات بثتها مواقع عديدة، ضمنها موقع يوتيوب، وفيسبوك، أول أمس (الخميس) وأمس (الجمعة)، إن ما حدث ليس عاديا، وليس مسبوقا في تاريخ معايشته للوداد بصفته لاعبا ومؤطرا ومدربا، مشيرا إلى أن هناك من دفع بـ"هؤلاء المجهولين ليرتكبوا ما ارتكبوه في حق لاعبي ومدربي ومسؤولي الفريق"، وزاد:"على الذين يتصارعون على الوداد أن يفعلوا ذلك بشكل قانوني، فهناك جموع عامة" هي الموقع الأصيل لصراعات من هذا القبيل.

ولم يُعرف إلى حدود صباح اليوم (الجمعة) الجهة التي كانت وراء الأحداث "الخطيرة" التي مست لاعبي ومدربي وبعض مسيري وإداريي فريق الوداد الرياضي، أثناء استعداد الفريق لإجراء حصة تدريبية عشية أمس (الخميس)، بمركب محمد بنجلون، وانتهت باللاعبين ومدربهم، وبعض المرافقين، والأطر، في مفوضية للشرطة، لوضع شكاية في حق المعتدين.

وتجدر الإشارة إلى أن أحداث العنف التي شهدها مركب بنجلون بحي وازيس بالدار البيضاء، يوم أمس (الخميس)، لم تكن معزولة، إذ سبقها اعتداء لمحسوبين على جمهور وداد فاس على الفريق وهو يستعد لإجراء حصة تدريبية، إذ دخل مجهولون في صراع مباشر مع اللاعبين والمدربين والأطر التقنية والإدارية.

تجدر الإشارة أيضا إلى أن فريق شباب أطلس خنيفرة كان بدوره، قبل أيام، عرضة لاعتداء من قبل محسوبين على جمهوره، مما حدا بمدربه هشام الإدريسي إلى تقديم استقالته، قبل أن يتدخل مسؤولو الفريق لثنيه عنها، والرجوع إلى منصبه. 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي