بسبب خطأ في الترجمة محكمة تبرئ بلجيكيا من تهمة اغتصاب مغربية

21 مارس 2014 - 14:59

 

وتعود أحداث هذه القضية إلى سنة 2010 عندما قامت شابة مغربية بوضع شكاية اغتصاب في حق مواطن بلجيكي، ونظرا لكون الشابة لا تتحدث اللغة الفرنسية بطلاقة فقد استعانت بصديقة من أجل ترجمة تصريحاتها أثناء التحقيق معها من طرف الشرطة البلجيكية.

لكن المحكمة الجنائية البلجيكية التي قامت بمحاكمة المتهم بالاغتصاب الذي يبلغ من العمر 38 ويحمل الجنسية البلجيكية، قامت بإلغاء تصريحات المشتكية المغربية، والسبب حسب المحكمة البلجيكية هو أن التصريحات التي تتضمنها محاضر التحقيقات تمت ترجمتها من طرف مترجم غير محلف وبذلك فإن القضية أصبحت باطلة.

وحسب التصريحات التي أدلت بها الشابة المغربية التي لم يمض على وصولها إلى بلجيكا أكثر من ثلاث سنوات، فإن أحداث عملية الاغتصاب تعود إلى سنة 2010، عندما كانت تبحث عن عمل فقام الشاب البلجيكي بإعطائها موعدا في محطة القطار من أجل الاتفاق على شروط العمل.

وبعد اللقاء قام بنقلها عن طريق سيارة أجرة في ملكه وقام بتهديدها بالقتل إذا هي لم تستجب له وقام باغتصابها، وعلى الرغم من أن الفتاة المغربية قدمت شهادات طبية تؤكد تعرضها للاغتصاب إلى أن المحكمة ارتأت بأن الأدلة غير كافية لإدانة المتهم وتكون بذلك الشابة المغربية ضحية لعملية الترجمة التي لم تتم "بشكل قانوني".

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي