العاطلون ينتفضون على ندوة الشوباني للمجتمع المدني

21 مارس 2014 - 16:47

انتفض عشرات من العاطلين الذين تمكنوا من دخول القاعة قبل انطلاق الجلسة، رافعين شارة طلب نقطة نظام، قبل ان ينطلقوا في ترديد شعارات مطالبة بالادماج والتشغيل.

رئيس اللجنة الوطنية للحوار اسماعيل العلوي، الذي كان قد شرع في القاء كلمته الافتتاحية، حاول جاهدا تهدئة العاطلين المحتجين داخل القاعة، قائلا إن الرسالة قد وصلت، إلا أن العاطلين واصلوا ترديد شعاراتهم القوية.

"واخا تعيا ما تطفي، غاتشعل غاتشعل"، ردد المعطلون بصوت مرتفع٫ فيما واصل العلوي القاء كلمته وعمد بعض الضيوف الحاضرين الى اغلاق آذانهم أمام شدة الضحيج.

وبعد هدوء نسبي، عادت أصوات العاطلين لترتفع بمجرد إعطاء الكلمة للحبيب الشوباني، فيما رد هذا الاخير بدعوة العاطلين الى تكليف ممثل عنهم لتناول الكلمة في هدوء، معلقا انه كمغربي يفضل الف مرة ان يعيش هذه الاجواء من التعبير، "من ان اعيش في بلد فيه استبداد وقمع للحريات"، وهي العبارات التي اغضبت العاطلين.

ممثل العاطلين جدد المطالبة بالإدماج المباشر في الوظيفة العمومية، موضحا انه يمثل المشمولين بالمرسوم الشهير الموقع سنة 2011. "جئنا هنا بعدما اغلقت الحكومة ابوابها ومارست علينا التعتيم ورفض رئيس الحكومة محاورتنا".

العاطلون انسحبوا من القاعة فور إنهاء ممثلهم كلمته، لتستأنف أشغال الندوة، وعبر الشوباني عن تفهمه لحالة المحتجين، وأن ما وقع لم يكن مبرمجا لكنه "جميل".

شارك المقال

شارك برأيك
التالي