فيسبوكيون يردون على بلاغ الأذان بـ"ماتقيسش لموذن"

21 مارس 2014 - 19:24

وعلى الرغم من كون وزارة التوفيق قد أصدرت بلاغا توضح فيه ملابسات البلاغ الذي يدعو إلى تخفيض صوت أذان الفجر، فإن أصحاب الصفحة قد شاركوا مجموعة من المنشورات والفيديوهات الداعية إلى التراجع عن هذا القرار٫ معتبرين أن في ذلك مس بواحدة من الشعائر الدينية، إلى جانب مجموعة من الروابط المتعلقة بفيديوهات ومقالات تتحدث عن ترخيص دول غير مسلمة لإقامة المساجد ورفع الأذان.

واختار أصحاب الصفحة شعار "ما تقيسش لموذن" كعنوان لحملتهم، في حين وجهوا رسالة إلى عبد الإله بنكيران بصفته رئيسا للحكومة نصها "طلبنا تخفيض الأسعار فخفضوا الأذان". 

هذا وتداول نشطاء الشبكة العنكبوتية دورية عممتها وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية قبل سنوات بشان ضبط مكبرات صوت أذان وصلاة الصبح، وهو ما نددت به مجموعة من الأصوات المحافظة معتبرة إياها "غير منطقية ولا تتلاءم ودور الوزارة في السهر على الامور الدينية بالبلاد". 

من جهتها أوضحت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن المذكرة المذكورة تعود لسنة 2007، مشيرة إلى أن دليل الإمام والخطيب والواعظ ينص "على تشغيل مكبرات الصوت الخارجية للمسجد مع ضبطها بما لا يسبب الإزعاج في آذان الفجر وفي مستوياتها الدنيا، وبدرجة كبيرة في المساجد القريبة من المستشفيات ومن إقامات غير المسلمين".، يضيف بلاغ للوزارة توصل "اليوم 24"  بنسخة منه.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي