نساء "فيمن" يقتحمن مؤتمرا إسلاميا بألمانيا

22 مارس 2014 - 11:12

و حملت الناشطات الثلاث على أجسادهن العارية عبارات مسيئة للإسلام  مع توجيه كلمات جارحة في حق الشريعة الاسلامية ، بالإضافة إلى لافتات ثوبية تحمل عبارات "لا  للاضطهاد الديني " لتدخل الشرطة لإجبارهن على مغادرة القاعة وسط  صراخهن ، وتوقف المؤتمر لمدة جاوزت ثلاث  دقائق، واستأثرت صورة باهتمام الرأي العام حين قامت سيدة متحجبة  بتسجيل فيديو جر إحدى الناشطات وتركيز كاميرا هاتفها النقال على صدر الناشطة  المحتجة .

و جاءت الندوة في سياق "اسبوع برلين الاسلامي المفتوح " والذي يسعى منظموه إلى فتح مجال وطاولة نقاش أمام جميع الاديان بما فيها الملحدون لمناقشة الاسلام كفكر واعتبر المنظمون الاسبوع " جزء مهم من عملية الحوار بين الأديان و توفير منصة لتبادل وتعزيز الحوار '.

وقد وصفت Femen نفسها كونها حركة تهدف إلى " ' محاربة الوصاية  في المظاهر الثلاثة – الاستغلال الجنسي للنساء والدكتاتورية والدين..    وتشجع جميع النساء لتحرير أنفسهم من رقابة الدين  ، مع احترام  الحق في السلامة الجسدية ،   الحق في اتخاذ القرارات الخاصة بالمرأة ،  و في تقرير المصير، و الحب و الحرية  "وهي مطالب  وأهداف ووجهت بكثير من الانتقاد وخاصة في العالم العربي والاسلامي ، حيث تتعتبر هذه المطالب زعززة للاستقرار الديني مما جعل دولا عربية توجه تهما لناشطات ينتمين للحركة خرجن في مظاهرات بصدورهن العارية كما هو الحال في تونس ومصر .

شارك المقال

شارك برأيك
التالي