الديمقراطية المحلية تحت مجهر الشباب المغربي

01 أبريل 2014 - 08:35

 ;تم إنجازالبرنامج على مدى ستة أشهر في مدينتي مكناس ومراكش لمشاركة 20 عضوا من مجالس الشباب بالمدينتين.

وقد خلصت التقارير التي تم تقديمها اليوم في الرباط إلى مجموعة من الخلاصات المشتركة بخصوص الديمقراطية المحلية من بينها أن "مفهوم الديمقراطية المحلية لازال بعيدا عن التحقيق في ظل وجود عوائق اجتماعية وفكرية تحول دون تحقيقها"، كما أن التقرير يرى أن المجالس المحلية لا تعتمد المقاربة التشاركية "لأن بلوغ الحكامة المحلية الجيدة هي المسؤولة الجميع كل من موقعه والتي يجب أن تعتمد على تعزيز مناخ الثقة مع كل الفاعلين وعلى رأسهم المواطن".

وجاء في تقرير تقييم الديمقراطية المحلية لمدينة مكناس الذي اعتمد على اللقاء مع المنتخبين الجماعيين وموظفو الجماعات ومسؤولو الأحزاب السياسية في المدينة، على أن المستوى الدراسي للمنتخبين لازال في حاجة للانفتاح على المستويات الجامعية، حيث تبين أن المستوى الدراسي للمنتخبين لم المستوى الثانوي بنسبة 30 في المائة، فيما تساوى المستوى التعليمي للسلك الابتدائي 21 في المائة، والجامعي بنسبة 21 في المائة والتعليم الإعدادي 7 في المائة.

ويكشف التقرير على أن المنتخبون الذين يتحملون المسؤولية لأول مرة منذ 2009 يشكلون 49 في المائة أما المنتخبون لثاني مرة بشكل متتالي يمثلون نسبة 28 في المائة فيما أن نسبة المنتخبون لأكثر من مرتين 23 في المائة.

ولفت التقرير الذي سهر على إعداده ثلاثة شبان ينتمون لمشروع القيادات المحلية، إلى العلاقة بين الجماعة المحلية والجمعيات وقال بأن هناك صعوبات في التعامل بين الطرفين، حيث أن 51 في المائة من الجمعيات المستجوبة أقرت بوجود صعوبات في التعامل مع الجماعات المحلية، أما عن طرق تقديم الجمعيات لاقتراحاتها فقد اعترفت 46 في المائة من الجمعيات بأنها تعتمد على العلاقة الخاصة مع عضو أو أكثر في المجلس في حين أن 17 في المائة استعلمت الاحتجاج أو الترافع.

تقييم شباب مدينة مراكش للديمقراطية المحلية في مدينتهم لم يختلف كثيرا عن مدينة مكناس، باستثناء المستوى التعليمي العالي للمنتخبين المحليين في المدينة ذلك أن 71.4 في المائة من المنتخبين يتوفرون على مستوى التعليم الجامعي و28.6 في المائة يتوفرون على المستوى الثانوي. 

كما عاب التقرير على المجلس المحلي عدم إشراك المجتمع المدني في إعداد الميزانية حيث أن أكثر من 70 في المائة من جميعات المجتمع المدني نفت أن يكون المجلي قد استشارهم في وضع ميزانية المدينة.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي