بدأ المشاورات لتشكيل النسخة الثانية من الحكومة الفرنسية..وهذا موعد الإعلان عنها

01 أبريل 2014 - 09:31

واثار تعيين رئيس وزراء جديد ردود فعل معارضة من جبهة اليسار, فيما طرح حزب "اوروبا البيئة – الخضر" العضو في الغالبية الحاكمة الحالية شروطه لدعم الحكومة المقبلة.
وقال رئيس الدولة في خطاب تلفزيوني مقتضب من ثماني دقائق "حان الوقت لبدء مرحلة جديدة" معلنا انه كلف وزير الداخلية السابق "مهمة قيادة حكومة مكافحة".
واكد هولاند ان مانويل فالس "لديه المواصفات" من اجل تحقيق ذلك واعدا بتشكيل "فريق "مصغر متماسك ومتلاحم" يطبق ميثاق المسؤولية الذي يشكل حجز الزاوية في سياسته الاقتصادية وينص على خفض الاعباء على الشركات لقاء توفير وظائف.
غير ان هولاند لم يتطرق الى تشكيل الحكومة التي لن تبصر النور قبل الاربعاء مع عقد مجلس وزراء الاربعاء او الخميس.
وسيخصص اليوم الثلاثاء لاجراء مشاورات ومن بين الوزراء الجدد ترد بانتظام اسماء سيغولين روايال المرشحة للرئاسة في انتخابات 2007 والرفيقة السابقة لهولاند, والتي قد يتم تكليفها وزارة تربية موسعة, وفرنسوا ريبسامين الذي قد يتسلم الداخلية, الحقيبة التي كان يطمح لها عام 2012.
وسعيا لطمأنة الجناح اليساري من غالبيته المتخوف من تعيين فالس والذي كان يطالب بتدابير تعزز العدالة الاجتماعية, اعلن فرنسوا هولاند ايضا عن "ميثاق تضامن" وعن "خفض في الضرائب على الفرنسيين" بحلول 2017 و"تخفيض سريع للمساهمات" التي يسددها الاجراء.
غير ان ذلك لم يقنع الوزيرين من انصار البيئة في الحكومة المنتهية ولايتها سيسيل دوفلو للاسكان وباسكال كانفان للتنمية, وقد اعلنا على الفور انهما "لن يشاركا في هذه الحكومة الجديدة" معتبرين ان فالس لا يحمل "الرد المناسب على مشاكل الفرنسيين".

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي