الشروع في نزع ملكيات أراض ضواحي الرباط من أجل مشروع مائي يخفف آثار الجفاف

02 نوفمبر 2022 - 18:45

بدأت وزارة التجهيز والماء مسطرة نزع ملكية قطع أرضية بسبع جماعات تابعة لإقليمي سلا والقنيطرة، لإنجاز مشروع قناة مائية لتحويل فائض المياه من سد المجاعرة بحوض سبو إلى سد سيدي محمد بنعبد الله بحوض أبي رقراق.

المديرية العامة لهندسة المياه التابعة للوزارة، نشرت إعلانا في عدة صحف وطنية، تخبر فيه المعنيين بأنها وضعت مشروع نزع الملكية من أجل المنفعة العامة لدى رئيس كتابة الضبط بالمحكمة الإدارية بالرباط، والمحافظة على الأملاك العقارية بأقاليم القنيطرة وسلا الجديدة وسيدي سليمان.

الجماعات المعنية بنزع ملكية أراضي أغلبها سقوي، هي أولاد سلامة وعامر السفلية والحدادة والمكرن وسيدي امحمد بن منصور وسيدي الطيبي بإقليم القنيطرة، والسهول بعمالة سلا.

وتطلب المشروع أيضا اقتلاع 163 هكتارا من غابة المعمورة، تعهدت وزارة التجهيز والماء بموجب اتفاقية مع الوكالة الوطنية للمياه والغابات بتعويض هذه المساحة الغابوية بتمويل تشجير مساحة جديدة على امتداد 3 آلاف هكتارا بغلاف مالي يقدر بـ3 مليارات سنتيم.

ويذكر أنه بخصوص المَشْروع الذي يسعى إلى ضمان تزويد الماء الصالح للشرب في محور الرباط-الدار البيضاء؛ شرعت قبل أسابيع ثلاث شركات حصلت على صفقة إنجاز السدود بالمغرب منها شركتا (STAM) و(SGTM) ، في الأشغال التي تهم بناء قناة مائية ضخمة مغلقة على امتداد سبعين كيلومترا.

سد سيدي محمد بن عبد الله، الموجود على نهر أبي رَقراق، لا يتوفر حاليا سوى عَلى 265 مليون متر مكعب، حسب عرض قدمه وزير التجهيز والماء نزار بركة أمام مجلس الحكومة في 16 شتنبر الماضي، وهُو المَخْزُون المَائي الذي سينتهي في يونيو 2023 ما لم تكن هناك تساقطات.

وتقدر الحاجيات من المياه من سد سيدي مُحمد بن عبد الله، بـ 250 مليون متر مكعب بالنسبة لساكنة الدار البيضاء الشمالية والرباط وسلا وتمارة والصخيرات وبوزنيقة والمحمدية وبنسليمان.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *