قادة العرب يدعمون قطر في تنظيم كأس العالم

03 نوفمبر 2022 - 09:30

ندّد القادة العرب، في البيان الختامي لقمة الجزائر، أمس الأربعاء، بـ”حملة التشويش والتشكيك”، التي تتعرض لها قطر مستضيفة كأس العالم لكرة القدم، في الفترة الممتدة ما بين 20 نونبر الجاري و18 دجنير المقبل.

وجاء في البيان الختامي للقمة، أن القادة العرب يساندون دولة قطر التي تتأهب لاحتضان نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ويثقون ثقة تامة في قدرتها على تنظيم طبعة متميزة لهذه التظاهرة العالمية، ويرفضون حملات التشويه والتشكيك المغرضة التي تطالها.

وأنفقت قطر عشرات مليارات الدولارات لبناء الملاعب وسائر المنشآت والبنى التحتية اللازمة، لاستضافة الحدث الكروي الأبرز في العالم، بغية تقديم نسخة استثنائية من العرس المونديالي، الذي ينظم لأول مرة في بلد عربي، وفي فصل الشتاء.

وفي 28 أكتوبر الماضي، استدعت وزارة الخارجية القطرية، السفير الألماني كلاوديوس فيشباخ، احتجاجا على تصريحات لوزيرة داخلية بلاده نانسي فيزر، حول استضافة الدوحة لكأس العالم 2022.

وقالت فيزر في مقابلة مع شبكة “إيه آر دي” (محلية): “بالنسبة لنا كحكومة ألمانيا، فإن حق الاستضافة هذا خادع للغاية”، مضيفة أن “هناك معايير ينبغي الالتزام بها وسيكون من الأفضل عدم منح حق استضافة البطولات لمثل هذه الدول”.

وأعربت الخارجية القطرية، في بيان، “عن خيبة أمل قطر ورفضها التام وشجبها للتصريحات التي أدلت بها فيزر بحق استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم 2022، كما طالبت بتوضيحات بشأن هذه التصريحات”.

واختتمت، مساء أمس الأربعاء، أعمال القمة العربية في دورتها الـ31 بالجزائر، بحضور 16 قائدا عربيا وضيوف شرف أجانب.

وانعقدت القمة الأخيرة بعد انقطاع 3 سنوات، بسبب جائحة كورونا، حيث كانت الأخيرة عام 2019 بتونس.

جدير بالذكر أن المنتخب الوطني المغربي يتواجد في المجموعة السادسة، رفقة كلٍ من بلجيكا وكرواتيا وكندا، حيث سيخوض مباراته الأولى بدور المجموعات أمام وصيف النسخة الماضية، فيما يقابل في الثانية رفاق هازارد، على أن ينهي مواجهاته في هذا الدور باللعب مع أبناء جون هيردمان.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *