رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان يتعافى في المستشفى بعد محاولة اغتياله

04 نوفمبر 2022 - 16:40

يتعافى رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان الجمعة في المستشفى من إصابة بالرصاص في قدمه غداة محاولة اغتيال تؤكد الحكومة أنها كانت مدفوعة باعتبارات دينية.

هجوم الخميس على موكبه الذي نفذه كما يبدو رجل مسلح واحد، أوقع قتيلا وعشرة جرحى على الأقل ما زاد التوتر في بلد غارق في أزمة سياسية عميقة منذ إقصاء خان عن السلطة في ابريل.

ونجم الكريكت السابق “في حالة مستقرة وفي وضع جيد” في مستشفى في لاهور (شرق) كما أعلن الجمعة لوكالة فرانس برس طبيبه فيصل سلطان.

ومن المفترض أن يتوج ه بخطاب إلى الصحافة وأنصاره بعد ظهر الجمعة أمام هذا المستشفى.

وكان خان (70 عاما) أطلق الجمعة “مسيرة طويلة” ضمت الآلاف من أنصاره بين لاهور والعاصمة اسلام اباد للضغط من أجل تنظيم انتخابات مبكرة، وهي المحطة الأولى على طريق عودته الى السلطة التي يأمل بها.

أصيب برصاصة على الأقل في قدمه اليمنى حين أطلق مسلح رشقا بمسدس أوتوماتيكي على حاوية شاحنة كان خان يلقي منها خطاباته أمام الحشود منذ بدء المسيرة.

وقعت محاولة الاغتيال فيما كانت الشاحنة تسير ببطء أمام حشد كبير تجمع في وزير آباد على مسافة حوالى 170 كيلومترا شرق العاصمة.

وقال فؤاد شودري وزير الإعلام السابق في حكومة خان لوكالة فرانس برس “جميع الذين كانوا في الصف الأمامي أصيبوا”.

وندد حزب خان والعديد من مسؤوليه من بين الجرحى بمحاولة اغتيال.

وقبض على مشتبه به وقد سرب مقطع فيديو يبدو فيه أنه يعترف بفعلته للصحافة. وظهر في الفيديو مقيد اليدين خلف ظهره وقال إنه هاجم خان لأنه “يخدع الجمهور”.

وأضاف أنه كان غاضبا لأن الموكب وضع موسيقى أثناء الآذان.

وقال وزير الداخلية رانا ثناء الله في مؤتمر صحافي الجمعة إن الهجوم “حالة واضحة جدا من التطرف الديني. المزاعم التي أدلى بها المتهم في الفيديو مقلقة جدا ومخيفة”.

ورد حزب خان بالتنديد بـ”مؤامرة” واتهام الحكومة وجنرال جيش بتدبير الهجوم.

والمهاجم المفترض الذي قالت سلطات المحافظة إنه يدعى نافيد أحمد، يتحدر من قرية فقيرة قرب وزيرآباد.

ووصفه جيران قابلتهم وكالة فرانس برس بأنه “ولد بسيط” لا يعرف أنه مقر ب من حركات سياسية أو دينية.

أقصي خان، بطل الكريكت السابق، عن السلطة في أبريل بناء على اقتراح بحجب الثقة عن حكومته، بعد انشقاق بعض شركائه من التحالف. منذ ذلك الحين يواصل المطالبة بتنظيم انتخابات فورية مراهنا على شعبيته التي لم تتغير، من أجل الحصول على ولاية ثانية.

تفضل الحكومة انتظار الموعد المقرر في أكتوبر 2023 لكي تعطي لنفسها الوقت لانهاض الاقتصاد وجعله موضوعا رئيسيا في الحملة.

صباح الجمعة أصبحت شاحنة خان مسرح جريمة. تم إغلاق الموقع ويحيط به عناصر أمن فيما تعمل الشرطة العلمية في المكان.

خلال الليل، تجمع آلاف من أنصار خان في المكان وحمل كثيرون منهم لافتات عليها شعارات سياسية.

وقالت وزيرة الإعلام مريم أورنجزيب إن المهاجم اعتقل، فيما انتشر على الإنترنت شريط اعتراف مفترض.

شهد تاريخ باكستان الحديث عدة اغتيالات سياسية لا سيما وان البلاد تواجه منذ عقود ناشطين إسلاميين.

أعادت محاولة اغتيال خان الى الأذهان ذكرى الاعتداء الذي أودى في العام 2007 بحياة بينظير بوتو، أول امرأة في العصر الحديث تتولى رئاسة الوزراء في بلد مسلم. لم يتم التعرف بعد على منفذي العملية.

تم آنذاك إطلاق النار وقام انتحاري بتفجير نفسه قرب سيارتها فيما كانت تحيي مناصريها في روالبيندي. وكانت قد عادت الى باكستان قبل أسابيع للمشاركة في الانتخابات بعد عدة سنوات في المنفى.

قبل ذلك اغتيل أول رئيس حكومة لباكستان لياقت علي خان بالرصاص خلال تجمع سياسي في 1951 في روالبيندي.

رغم إقصائه عن السلطة، لا يزال خان يحظى بتأييد شعبي كبير. منذ أبريل نظم تجمعات كبرى في كل أنحاء البلاد شارك فيها عشرات آلاف الأشخاص من أجل الضغط على الائتلاف الهش الحاكم.

هناك العديد من مسؤولي حزب خان في عداد الجرحى. وقد دعا مسؤولون من حزبه مناصريهم الى تنظيم تظاهرات في البلاد بعد صلاة الجمعة.

ويواصل التأكيد أن سقوطه كانت نتيجة “مؤامرة” دبرتها الولايات المتحدة وينتقد بشدة حكومة شهباز شريف الحالية وكذلك المؤسسة العسكرية.

وصل خان الى السلطة في 2018 على أساس حملة لمكافحة الفساد وأيدته قاعدة ناخبة سئمت من سيطرة أحزاب تقودها عائلات على السياسة في البلاد. لكن سوء إدارته للاقتصاد وتدهور علاقته مع الجيش ساهمت في الاطاحة به.

قال خان تكرارا لمؤيديه إنه مستعد “للموت في سبيل البلاد”، كما أن مساعديه حذروا منذ فترة طويلة من تهديدات غير محددة لحياته.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *