"اليوم 24" يرافق صائدي النيازك في الصحراء.. ماذا تعرف عن حقل النيازك في السمارة؟ (فيديو)

05 نوفمبر 2022 - 14:00

أصبحت مدينة السمارة الواقعة، حوالي 280 كيلومتراً عن مدينة العيون، محجاً لصائدي النيازك الذين يقصدون فيافي المنطقة، للبحث عن ما تبقى من شظايا النيازك التي لازال مصيرها غامضاً بالرغم من تمشيط المئات منهم لما بات يعرف محلياً بـحقل النيازك.

ورش علمي هام تقوده جمعية هدايا السماء، بشراكة مع متحف النيازك بجامعة إبن زهر منذ بضع سنوات، إثر شراكة تجمع الطرفين لتعميق الأبحاث العلمية في ما تجود به سماء السمارة من شظايا نيزكية، أصبحت تصدر للخارج دون استفادة المغرب منها.

إبهي عبد الرحمان رئيس ومؤسس متحف النيازك بجامعة إبن زهر، قال إن أحد الرعاة بنواحي السمارة تمكن من العثور على نيزك نادر من النوع المسمى بـ”بلاك بوتي”، الذي يعود تأصيله العلمي إلى المريخ ويكتسي أهمية علمية بالغة، غير أنه بيع بالسوق السوداء لعدة مرات بثمن بخس على أنه نيزك ينتمي لصنف الكربونيات، حيث تبين أنه ليس كذلك، بعد تعريضه للخبرة العلمية وتبيان حقيقة مكوناته.

وقال المتحدث، إن هذا الأمر هو الذي دفعنا إلى توجيه مجهوداتنا بشكل استباقي لإعادة تمشيط المنطقة، أملاً في الوصول إلى ما تبقى من شظايا هذا النيزك النادر، وتعميق البحث في مكوناتة، والتصريح علمياً باكتشافه بمنطقة السمارة.

وتُعرف السهول التلية المنتشرة بصحراء السمارة – يضيف الباحث إبهي عبد الرحمان- بسقوط عدة أنواع هامة من النيازك، أهمها العثور على نيزك قمري تم تتبع سقوطه من طرف النازا، بالإضافة إلى تسجيل العثور على شظايا من النوع المذكور سلفا “بلاك بيوتي” النوع الأسود، و”الجمال الأخضر”، وهو ما دفع الباحثين إلى إطلاق اسم حقل النيازك على المنطقة.

ويعتزم المركز العلمي بمتحف النيازك بكلية العلوم بجامعة إبن زهر بأكادير تعميق الأبحاث بخصوص العناصر التي تم العثور عليها بالمنطقة، بعد تعريضها للتحليل الأولي تليه المرحلة الثانية، وهي الدراسات المعمقة بشراكة مع مختبر جامعة باري بإيطاليا، بغية إشاعة الوعي الجمعي في أوساط الساكنة بأهمية الحمولة العلمية لتلك الشظايا وتوجيهها للبحث العلمي بدلا من بيعها للسماسرة، وتوثيقها علميا لاستفادة المغرب منها بدلا من تعرضها للتصدير للخارج.

مولود باشيخ رئيس جمعية هدايا السماء للشهب والنيازك بالسمارة، قال بأن الوفود العلمية التي تزور المدينة أصبحت محط اهتمام واسع لدى المهتمين، خصوصا لما تقدمه من إنجازات علمية هامة في سبيل دعم مساعي العمل الميداني للجمعية المختص في التحليل المخبري على العينات النيزكية.

وقال باشيخ، إن النيزك قيد التحليل جمع الجمعية التي يرأسها مع الباحث الإيطالي جورج يوسينيسي رئيس المركز الإيطالي للبحوث والتيكنولوجيا، والبروفيسور عبد الرحمان إبهي رئيس المتحف الجامعي للنيازك بجامعة ابن زهر، حيث تم تفقد الموقع السالف الذكر رفقة وفد علمي لتوثيق إحداثياته والبحث عن  شظاياه لتعميق البحث، وهو ما تم بالفعل بعد يومين من التمشيط ليتم العثور عليه من طرف الباحث الأجنبي، وهو ما يعزز العمل الميداني للفريق.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *