الإسبان ينظرون إلى تعيين زهود مديرا لشركة دراسات مضيق جبل طارق إنعاشا لفكرة الربط البري

06 نوفمبر 2022 - 23:00

علقت صحيفة “لاراتون” الإسبانية على تعيين الاستقلالي عبد الكبير زهود مديرا للشركة الوطنية لدراسات مضيق جبل طارق، الخميس الماضي بالمجلس الحكومي، بأن ذلك يأتي في إطار محاولة المغرب وإسبانيا إحياء فكرة إنشاء نفق بحري بينهما.

وترجع أصول الإعلان الإسباني المغربي المشترك عن المشروع إلى عام 1979، ويمتد على طول 28 كيلومترا، بخط سكك حديدية تحت سطح البحر على عمق 300 متر، ويربط بين مدينتي بونتا بالوما وطنجة، في رحلات لا تتجاوز نصف ساعة.

تعود فكرة الربط القاري بين البلدين إلى 40 عاما بعدما اتفق عليها الملك الراحل الحسن الثاني والملك السابق خوان كارلوس.

وتستفيد الشركة الإسبانية لدراسات الاتصالات الثابتة عبر مضيق جبل طارق “صاجيسا” من دعم أوروبي.

كما خصص لها مشروع ميزانية الحكومة الإسبانية لسنة 2023، مبلغ 750 ألف أورو لإعداد دراسة جديدة بمشاركة شركة ألمانية متخصصة في بناء الأنفاق تحت ـ المائية.

وحسب الصحيفة الإسبانية، فإنه بعد زيارة رئيس الحكومة بيدرو سانشيز للمغرب ولقائه بالملك محمد السادس، يبدو أن “الوقت قد حَان لاستئناف المشاريع القديمة المعلقة”.

الشركة الوطنية لدراسات مضيق جبل طارق، هي شركة تابعة لوزارة التجهيز والماء تم إطلاقها سنة 1980، وذلك بعد اتفاقية للتعاون العلمي والتقني وقعها المغرب وإسبانيا، من أجل دراسة مشتركة الجدوى الربط القار عبر مضيق جبل طارق.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *