الوردي: لا إجراءات استثنائية مع المهاجرين السريين لمكافحة الايبولا

07 أبريل 2014 - 12:35

وشدد الوردي في تصريح لـ"اليوم 24" عقب افتتاح اليوم الدراسي الذي نظمته وزارة الصحة صباح اليوم بمناسبة اليوم العالمي للصحة حول "نواقل الأمراض: حشرات صغيرة، تنقل أمراضا خطيرة"، على كون  المهاجرين السريين سيعاملون نفس معاملة المغاربة، "فلن أسمح في أي وقت بأن يتم العمل على إجراء فحوصات لهم فقط للتأكد أنهم لا يحملون فيروس السيدا مثلا أو أي مرض آخر." يضيف الوزير قائلا أن نفس الإجراءات التي ستطبق على المغاربة سيتم تطبيقها عليه "في احترام تام لحقوق الإنسان."

وزير الصحة ذكر في حديثه أن المغرب يتحذ "كافة الاحتياطات اللازمة " لمنع وصول حمى الايبولا الفتاكة إلى المغرب ، من مراقبة النقط الحدودية خصوصا الوافدين من غينيا التي اكتشفت  120 حالة للمرض توفي منها أكثر من 80 للمرض٫ عبر مطار محمد الخامس ، وذلك بإجراء فحوصات وتحاليل للحالات المشكوك فيها لاتخاذ الاجراءات اللازمة فيها. الوردي قال أن قرار إغلاق الحدود أو منع السفر من وإلى الدول التي تعرف حالات للمرض هو "ليس قرارا تتخذه الحكومات أو الدول بل تتخذه المنظمة العالمية للصحة وإلى يومنا هذا المنظمة لا تنصح بإغلاق الحدود ولا تقول بإيقاف السفر أو التجارة مع هذه الدول."

وكانت وزارة الصحة قد أكدت في وقت سابق أنه لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بحمى الايبولا بالمغرب، معلنة عن تعزيزها لإجراءات المراقبة الصحية على الحدود على مستوى نقاط الولوج، بتعاون مع السلطات المينائية، و مطار محمد الخامس بالدار البيضاء مع متابعة الوضع الوبائي العالمي الوضع الوبائي العالمي.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي