المغرب يشرع في الاستعداد لاحتضان الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد

08 نوفمبر 2022 - 22:30

يستعد المغرب لاحتضان الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، في أكتوبر 2023.

وهي اللقاءات التي من المرتقب أن تعرف مشاركة 14 ألف شخص من 189 دولة عضو في هاتين المؤسستين الدوليتين.

وفي هذا السياق، ترأس عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، اجتماعا خصص للوقوف على تقدم هذه الاستعدادات لاحتضان مدينة مراكش هذا اللقاء الدولي المالي.

وينتظر أن يعقب هذا الاجتماع التحضيري مجموعة من اللقاءات، من أجل إنجاح هذا الحدث الدولي الذي ينظم في القارة الإفريقية لأول مرة منذ 50 عاما.

وقد تم خلال هذا اللقاء، حسب بلاغ لرئيس الحكومة، تقديم عرض لجميع المراحل التي مرت بها هذه الاستعدادات والمتبقية منها، وكذا مخطط التواصل الذي تم إعداده لمواكبة احتضان المغرب لهذه الاجتماعات.

وهو اللقاء الذي حضره كل من وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ووزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح، ووزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب، ووزير النقل واللوجيستيك، محمد عبد الجليل، والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والسياسات العمومية، محسن الجازولي، والوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، ووالي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، والكاتب العام لوزارة الاقتصاد والمالية، نبيل لخضر، ومديرة الخزينة والمالية الخارجية بوزارة الاقتصاد والمالية، فوزية زعبول، ومدير الشؤون الإدارية والعامة بوزارة الاقتصاد والمالية، محمد الخرمودي.

وتعقد هذه الاجتماعات السنوية في العادة لعامين متتاليين في مقر مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن العاصمة، وكل سنة ثالثة في أحد البلدان الأعضاء.

ويلتقي تحت مظلة الاجتماعات السنوية محافظو البنوك المركزية، ووزراء المالية والتنمية، والمسؤولون التنفيذيون من القطاع الخاص، وممثلو المجتمع المدني ووسائل الإعلام، والأكاديميون، لمناقشة القضايا ذات الاهتمام العالمي، بما في ذلك آفاق الاقتصاد العالمي، والاستقرار المالي العالمي، والقضاء على الفقر، والنمو الاقتصادي، وخلق فرص العمل، وتغير المناخ، وغيرها من القضايا الراهنة.

وتأتي هذه الترتيبات في أعقاب، اللقاء الذي عقده رئيس الحكومة الأسبوع المنصرم مع ممثلين عن البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، في ختام زيارتهم التشاورية السنوية التي يقوم بها ممثلو المؤسستين المذكورتين لمختلف دول العالم، والتي انطلقت بالمغرب منذ الـ 24 من أكتوبر الماضي، والتقى خلالها ممثلو هذه المؤسسات المالية النقابات أيضا.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *