موخاريق يتعهد باستعادة الـUMT لمقاعدها الملغاة بمجلس المستشارين منتقدا النقابة التي طعنت في شرعيتها

09 نوفمبر 2022 - 21:30

اجتمعت نقابة الاتحاد المغربي للشغل، اليوم الأربعاء، لمدارسة قرار المحكمة الدستورية، الذي أطاح بعضوية قياديين بارزين من الاتحاد المغربي للشغل في مجلس المستشارين.

وفي هذا السياق،  قال الميلودي موخاريق، الكاتب العام لـ UMT، في اتصال مع “اليوم 24″، إن نقابته تحترم سيادة القانون والسلطة القضائية، والمهم بالنسبة له هو أن الاتحاد المغربي للشغل حافظ على فريقه البرلماني برئيسه، وحافظ على عضويته أيضا بمكتب مجلس المستشارين.

وعلق موخاريق على قرار المحكمة الدستورية الذي أطاح بكل من آمال العمري رئيسة الفريق بمجلس المستشارين والمستشار عزالدين زكري، بأنه أمر عادي يقع لجميع الأحزاب السياسية في العالم وللنقابات، وهو من حوادث سير ليس إلا (les incidents).

وكشف موخاريق، في تصريحه للموقع، أن الاتحاد المغربي للشغل سيعود من جديد لخوض غمار الاستحقاقات الجزئية، وسيعمل على ترشيح مناضل ومناضلة، لإعادة الظفر بالمقعدين اللذين فقدهما. وقال موخاريق، “سنسترجع المقعدين الإثنين لأننا النقابة الأولى التي حصلت على العدد الأكبر من مناديب الأجراء  وأعضاء اللجان الثنائية.

وعاد موخاريق لينتقد ما قامت به المنظمة الديمقراطية للشغل، التي تقدمت بطعن أطاح بقياديين في نقابته. قائلا في حديثه للموقع: “تلكم النقابات المضادة التي نطلق عليها نحن النقابات المزيفة، لي دارت هاد الطعن آش ربحات منو!!؟ والو!!، غير ضد في الاتحاد، لأنه نقابة قوية وكبيرة، كانوا يظنون أنهم سيسقطون نقابتنا ويصعدوا هم، لكنهم لا يتوفرون حتى على العتبة”.

وأعلن موخاريق، أن النقابة عقدت اجتماعها، اليوم، لمدارسة قرار المحكمة الدستورية، وجميع المناضلين تلقوه بصدر رحب، وهم سعداء أن نقابتهم حافظت على فريقها البرلماني، قبل أن يختم موخاريق تصريحه، بأن الاتحاد المغربي للشغل، قرر دخول غمار الاستحقاقات الجزئية من جديد، وانتزاع المقعدين اللذين تم إلغاؤهما بقرار من المحكمة الدستورية.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *