الحرب على كرسي مجلس النواب مشتعلة وابن كيران يجيش الأغلبية لإحباط مخططات المعارضة

10 أبريل 2014 - 20:38

ردت الاحزاب الاربعة المشكلة للاغلبية الحكومية، بقوة على خرجة الرئيس المنتهية ولايته لمجلس النواب، كريم غلاب، بتنظيمها تجمعا غير مسبوق ضم الأمناء العامين والمكاتب السياسية والبرلمانيين.

اللقاء الذي احتضنه مركب مولاي رشيد قرب مدينة سلا، افتتحه رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران، بكلمة دعا فيها بشكل مباشر الكتلة البرلمانية للاغلبية بالحضور المكثف والتصويت لفائدة التجمعي رشيد الطالبي العلمي.

"نحن اليوم بصدد التعبئة للتصويت غدا على رئيس البرلمان، ولا اعتبر ان هذا التصويت مجرد ايصال الاستاذ رشيد الطالبي العلمي للرئاسة، بل هو موضوع تنافس بين احزابنا الاربعة، وانا قلت لبرلمانيي حزبي انني ارجو ان يحضروا جميعا، ورجاءي هو كذلك لكافة النواب من الاحزاب الاخرى، ان يحضروا جميعا ويصوتوا بكثافة تشعر المواطن ان الاحزاب ليست مجالا للتلاعب، بل مجال للجدية والوفاء بالوعود والعقود…".

بنكيران حرص على التذكير بأن الاتفاق حول اسم الطالبي العلمي تم بتزامن مع تشكيل الحكومة الجديدة، وفي محاولة منه لتخفيف الضغوط الداخلية على رئيس التجمع الوطني للاحرار، صلاح الدين مزوار، قال بنكيران إنه هو من طلب الاعلان عن اسم مرشح الاغلبية وليس مزوار".

شارك المقال

شارك برأيك