انتحاران في أسبوع بتاونات و56 حالة في سنة واحدة

16 نوفمبر 2022 - 04:00

بعد فاجعة حي الرميلة بمدينة تاونات، التي راح ضحيتها شاب ثلاثيني أقدم على وضع حد لحياته شنقا، عاد شبح الانتحار إلى الواجهة بتراب الإقليم، حيث قرر خمسيني، اليوم الثلاثاء، وضع حد لحياته شنقا.
وحسب مصادر “اليوم24″، فإن شخصا في عقده الخامس، يتحدر من دوار أزعار بجماعة تمزكانة، عمد إلى وضع حد لحياته شنقا، لأسباب ما زالت مجهولة.
وتداول نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي، مساء اليوم، خبر انتحار الخمسيني، في ما يشبه دق ناقوس الخطر، ولفت انتباه الجهات المسؤولة لما يحدث بإقليم تاونات، بسبب ارتفاع حالات الانتحار، منها فاجعة جماعة مولاي عبد الكريم، التي اهتزت، قبل أسابيع، على وقع انتحار موظف جماعي يشغل منصب مدير المصالح الجماعية.
مآسي الانتحار في إقليم تاونات سجلت، في تاريخ سابق، رقما مرعبا، ذلك أن 56 حالة سجلت في سنة واحدة خلال العشرية الأخيرة، منها 22 حالة في شهر واحد، في أعلى معدل وطني، وهو ما دفع فعاليات مدنية، وحقوقية في الإقليم إلى المطالبة بتدخل الجهات المعنية، لوقف نزيف الأرواح.

كلمات دلالية
انتحار تاونات رقم

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *