تصعيد جديد في الحرب الأوكرانية بعد سقوط صاروخ في بولندا واستنفار الحلف الأطلسي

17 نوفمبر 2022 - 01:00

تطورات خطيرة تعرفها الحرب في أوكرانيا، بعد سقوط صاروخ على بولندا في تحول خطير في الصراع. وحسب وكالة “رويترز” عن مصدر في حلف شمال الأطلسي، فإن الرئيس الأمريكي جو بايدن أبلغ الشركاء في مجموعة السبع والحلف أن انفجار بولندا نتج عن “صاروخ أوكراني”، وليس روسي المصدر. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الدفاع البلجيكي أن نظام اعتراض الصواريخ الأوكراني وراء سقوط الصاروخ في بولندا. كما نقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن مسؤولين أمريكيين أن النتائج الأولية ترجح أن الصاروخ أطلقته قوات أوكرانية لاعتراض صاروخ روسي. السلطات الأوكرانية قالت أمس، إن روسيا أطلقت قرابة 100 صاروخ على أراضيها، مؤكدة أن الهجوم الصاروخي الروسي هو الأكبر على منشآت الطاقة منذ بداية الحرب.

واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي روسيا باستهداف الأراضي البولندية. يأتي ذلك بينما تعقد قمة العشرين في جزيرة بالي الإندونيسية، حيث  قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأربعاء، إن المعلومات الأولية تشير إلى أن الانفجارات التي وقعت، أمس الثلاثاء، في منطقة برشفوداو شرقي بولندا على بعد نحو 12 كيلومترا من الحدود مع أوكرانيا وأسفرت عن مقتل شخصين لم تكن ناجمة عن صاروخ أطلق من روسيا.

وقال بايدن، “لا تؤيد المعلومات الأولية أن الصواريخ روسية المصدر، وهذا لا يعني أننا استكملنا التحقيق، يجب أن ننتظر انتهاء التدقيق في الأمر كاملا”.

وأعلن قادة دول الناتو ومجموعة السبع المشاركون في قمة مجموعة العشرين دعمهم لبولندا في تحقيقاتها بشأن سقوط صاروخ على أراضيها، واتفقوا على تكثيف التواصل لتحديد الخطوات المقبلة المناسبة.

ورفعت بولندا درجة التأهب لوحداتها العسكرية عقب الإعلان عن سقوط صاروخين على أراضيها. وتنص المادة الرابعة من معاهدة حلف شمال الأطلسي على أن لأي دولة عضوة في الناتو تشعر بالتهديد من قبل دولة أخرى أو منظمة إرهابية، الحق في تقديم طلب لبدء الدول الأعضاء مشاورات رسمية للبت في ما إذا كان التهديد موجودا، وتحديد كيفية مواجهته، مع التوصل إلى قرارات بالإجماع.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *