عودة الدفء الى البيت الخليجي

17 أبريل 2014 - 22:38

 

اعلن مسؤول خليجي ان السعودية والإمارات والبحرين التي استدعت سفراءها من قطر قبل أسابيع، توصلت خلال اجتماع لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي عقد اليوم في الرياض الى اتفاق يتيح انهاء الخلافات مع الدوحة. 

وكان اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي مفاجئاً اليوم، وخصص "لتسوية الأزمة مع قطر". وفي تصريحات لصحيفة الحياة، نُشرت مقاطع منها اليوم، قال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبد الله إن الأزمة "انتهت" والخلاف بين الدول الأربع اصبح "من الماضي".

كما ذكر مصدر سعودي أن رئيس وزراء قطر الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني توجه في الأيام الأخيرة الى الرياض لتهنئة الأمير مقرن بن عبد العزيز، الذي عين في نهاية مارس ولياً لولي العهد.

وكانت السعودية والامارات والبحرين قد سحبت في الخامس من مارس سفراءها من قطر "لحماية امنها واستقرارها"، معللة ذلك بعدم التزام الدوحة باتفاق خليجي ابرم في شهر نوفمبر، يتعلق خصوصاً بعدم "التدخل في الشؤون الداخلية" لهذه الدول.

وكان وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل قد صرّح أخيرا رداً على سؤال عن الأزمة بين المملكة وقطر "لا توجد لدينا سياسة سرية أو مفاوضات سرية، كل اتصالاتنا معلنة ودول مجلس التعاون مبنية قاعدتها على حرية الدول في سياساتها في اظهار عدم الايذاء لمصالح الدول الأخرى". وأضاف الفيصل "طالما التزمت الدول بهذا المبدأ لن يكون هناك مشكلة بين دول مجلس التعاون" الخليجي.

شارك المقال

شارك برأيك