الشرطة الجزائرية توقف ناشرا وشاعرا لأسباب غير معروفة

21 نوفمبر 2022 - 15:40

أوقفت الشرطة الجزائرية مساء الأحد الناشر والشاعر لزهاري لبتر حيث قضى الليلة في مركز شرطة بوسط العاصمة دون أن يعرف سبب توقيفه، بحسب ما أعلنت عائلته.

وكتب ابنه أمين لبتر عبر صفحته على فيسبوك “تقدم ضابطا أمن بالزي المدني إلى منزل لزهاري لبتر في الساعة السادسة والنصف مساء (17:30 تغ) ومعهم استدعاء لا اعرف محتواه” مضيفا انه لا يعرف “السلطة التي ينتمون إليها ولا سبب التوقيف”.

وفي المساء ذكر أن والده البالغ 70 سنة موقوف “بمركز الشرطة الرئيسي” بالعاصمة الجزائرية وأنه “سيقضي الليلة هناك”.

ولزهاري لبتر صحافي وكاتب نشر أكثر من ستين مؤل فا في الشعر والأدب والتاريخ. كما أنه أحد المختصين في مجال الرسوم المتحركة الجزائرية وألف فيه كتابين.

وسبق للزهاري لبتر أن ترأس نقابة الناشرين وشغل منصب منسق الفدرالية الدولية للصحافيين وهو أحد مؤسسي النقابة الوطنية للصحافيين بالجزائر.

وبحسب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان فإن العديد من الصحافيين يوجدون في السجن بعد الحكم عليهم أو في انتظار محاكمتهم .

وتحتل الجزائر المركز 134 (من بين 180 دولة) في ترتيب منظمة “مراسلون بلا حدود” الخاص بحرية الصحافة لعام 2022.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *