حرس الحدود الجزائري يعتقل المزيد من المغاربة

21 أبريل 2014 - 13:02

وكشفت المصادر ذاتها أن المغاربة وهم شبان يقطنون بمنطقة أولاد صالح بالقرب من الشريط الحدودي تفاجأوا بعناصر الحرس الجزائري يطوقونهم بعد رصد كاميرا للمراقبة لتحركاتهم على الشريط الحدودي، قبل أن يجبروهم على الامتثال لأوامرهم بعدم الهروب في اتجاه التراب الوطني موجهين رشاشاتهم إليهم، واعتقالهم بعد ذلك، وإلى حدود صباح اليوم الاثنين أكد المصادر ذاتها أن الشبان لازالوا رهن الاعتقال ومن المرجح إحالتهم على أنظار محكمة مغنية الابتدائية بتهمة الهجرة غير الشرعية.

وكشفت المصادر ذاتها أن السلطات الجزائرية بالموازاة مع الاستحقاقات الانتخابية الرئاسية اعتقلت العديد من العمال المغاربة الذين يعملون في الجزائر بشكل سري في التبليط والبناء، بعد ضبطهم على مستوى المنافذ الحدودية السرية، غير أن هؤلاء العمال غالبا ما يتم الإفراج عنهم وتسليمهم إلى السلطات المغربية على مستوى المعبر الحدودي زوج بغال.

تجدر الإشارة إلى أن قيادة الجيش الجزائري وجهت إلى كل الوحدات العاملة تعليمات بتكثيف المراقبة على الشريط الحدودي إبان الانتخابات وبعدها، وهو ما يفسر وفق نفس المصادر تكثيف حرس الحدود الجزائري لدورياته على مستوى الشريط الحدودي، وهي الدوريات التي أسفرت بالإضافة إلى اعتقالات في صفوف المغاربة، منع لنشاط التهريب في الاتجاهين بشكل كلي خاصة على مستوى الشريط الممتد من منطقة شراكة إلى غاية منطقة العالب على خط حدودي بطول 16 كلم.

شارك المقال

شارك برأيك