المسودة الأمريكية حول الصحراء لم تحصل بعد على الإجماع في مجلس الأمن

24 أبريل 2014 - 20:01

وفي الوقت الذي كان ينتظر أن يتم التصويت على القرار أول أمس الأربعاء، خرجت النيجرية، جوي أغوو، لتقول أمام الصحافيين إن ذلك «لم يحدث»، مضيفة أنها تتمنى التصويت على هذا القرار خلال فترة رئاستها لمجلس الأمن الدولي، أي خلال شهر أبريل الحالي، ما يكشف استمرار تعثّر محاولات الدول الأعضاء في المجلس لإيجاد توافق حول الصيغة النهائية. 

وكشفت وكالة الأنباء الدولية «رويترز» استمرار دول مجموعة «أصدقاء الصحراء» في مواجهة صعوبات قبل الاتفاق حول مشروع قرار جديد، حيث نقلت عن مصادر دبلوماسية من مجلس الأمن الدولي قولها: «إن واشنطن بذلت جهودا كبيرة في التفاوض مع المغرب بشأن النص، وستعارض إجراء تعديلات كبيرة في صياغته».

النص الأمريكي، الذي مازال في مرحلة السرية، يتضمن، حسب وكالة «رويترز»، عبارات تؤكد «أهمية تحسين حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومخيمات تندوف، وتشجيع الأطراف على العمل مع المجتمع الدولي لتطوير وتنفيذ إجراءات مستقلة وجادة لضمان الاحترام الكامل لحقوق الإنسان». وتضيف التسريبات المتوفرة أن المشروع الأمريكي «يقدّر ويرحّب بالخطوات والمبادرات الأخيرة التي اتخذها المغرب لتعزيز لجان المجلس الوطني لحقوق الإنسان العاملة في مدينتي الداخلة والعيون». عبارات ورغم ما تحمله من قراءات إيجابية لصالح المغرب، إلا أنها لا تخلو من إمكانيات للتأويل، خاصة ما يتعلّق بـ«الإجراءات الدولية المستقلة». 

 التفاصيل  في عدد الغد من  جريدة اخبار اليوم 

شارك المقال

شارك برأيك